​​​​​​​مقتل لاجئ عراقي في مخيم الهول

عثرت قوى الأمن الداخلي في مخيم الهول, صباح اليوم, على جثة لاجئ عراقي, بعد أن تلقى عدة ضربات على الرأس.

وبحسب مراسلنا في مخيم الهول أن القوى الأمنية عثرت على جثة اللاجئ العراقي بكر محسن فرحان, وهو شاب في العقد الثالث من عمره, من قاطني القطاع الثاني, في الوادي المحاذي للقطاع من الجهة الشمالية بمخيم الهول.

وحول جريمة القتل أفاد مسؤول في قوى الأمن الداخلي بمخيم الهول والذي فضل عدم ذكر اسمه, أن الضحية تعرضت لعدة ضربات بالمطرقة على الرأس, وأوضح: "لدى العثور على الجثة وجدنا المطرقة إلى جانب الضحية وآثار الدم واضحة عليها".

وأوضح المسؤول "أن عمليات وحوادث القتل التي استخدمت فيها المطرقة أصبحت تتكرر مؤخراً, ويستخدمنها نساء مرتزقة داعش, في محاولة منهن لمعاقبة كل من يحاول الابتعاد عن فكرهن المتطرف سواء من النازحين او اللاجئين العراقيين القاطنين في المخيم".

ويقطن في مخيم الهول حالياً أكثر من 66  ألف شخص بين نازحين ولاجئين عراقيين, من ضمنهم أكثر من 40 ألف من أفراد عائلات مرتزقة داعش السوريين والعراقيين والأجانب.

وكانت مسؤولة القوات الأمنية في مخيم الهول أيلول رزكار قد أكدت لوكالة هاوار في وقت سابق "أن ارتفاع وتيرة الجرائم في مخيم الهول ينبئ بالخطر الذي يشكله بقاء عائلات المرتزقة في المخيمات، دون تحرك الدول المعنية بشكل جِدّي لإيجاد حلول جذرية لهم".

(أ ح/ي)


إقرأ أيضاً