​​​​​​​مشتل أفستا يشجع الأهالي على زراعة الأشجار

"مشتل أفستا" في كركي لكي، يمد المزارعين والأهالي والحدائق العامة بأنواع مختلفة من غراس الأشجار المثمرة والحراجية وأشجار الزينة، إضافة إلى مشاتل بعض أنواع الخضار.

في مثل هذا الوقت من السنة يبدأ موسم زراعة الأشجار المثمرة والحراجية، وكذلك موسم زراعة الخضار الصيفية، مما يزيد من أهمية المشاتل التي تؤمّن الشتل والغراس للأهالي والمزارعين.

ويوجد في ناحية كركي لكي العديد من المشاتل التي تنتج الشتل والغراس، منها مشتل أفستا التابع لبلدية الشعب في كركي لكي.

يقع المشتل في مساحة زراعية أمام بلدية الشعب، ويعمل فيها 6 عمال على مدار العام في زراعة الشتل والغراس.

وينتج سنوياً كميات من الشتل والغراس، سواء في أكياس أو عبوات مخصصة، وتتم رعايتها على مدار العام لتصبح جاهزة بداية فصل الربيع لزراعتها.

وبحسب المشرفين على المشتل فإنه ينتج أنواعاً مختلفة من غراس الأشجار المثمرة والحراجية وأشجار الزينة مثل الرمان والزيتون، والتين، والمشمش، والعنب والليمون واللوز والتفاح والجوز والصنوبر، وهي أنواع الأشجار التي تناسب مناخ المنطقة.

كما ينتج المشتل أيضاً شتل أنواع مختلفة من الخضار مثل الخس والبقدونس والباذنجان والكوسا والخيار والبندورة وغيرها، إضافة إلى أنواع من الورود وأشجار الزينة التي تُزرع في المناطق وفي الحدائق العامة، وفي منصفات الطرق.

ويؤكد المشرفون على المشتل أن إنتاجهم من الغراس والشتل يباع للأهالي والمزارعين بأسعار مخفضة، لتشجيع زراعة الأشجار بشكل خاص، كما يؤمّن المشتل حاجة الحدائق العامة وكذلك منصفات الطرق من أشجار الزينة والتي تشرف البلدية عادة على زراعتها.

حجي نذير، المشرف على مشتل أفستا يقول إن هناك إقبالا متزايدا من الأهالي على شراء الغراس والشتل، ما يشير إلى اهتمام متزايد بزراعة الأشجار سواء في المنازل أو البساتين أو الحدائق العامة.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً