​​​​​​​مؤتمر ستار بلبنان: سجن القائد أوجلان منافٍ لمبادئ السّلام العالميّ

نظّم مؤتمر ستار ندوة نسائيّة في مقرّ رابطة نوروز في لبنان بمناسبة اليوم العالمي للسّلام تحت شعار "لا للعزلة حان وقت الحرية".

وأدارت النّدوة عضوة مؤتمر ستار للعلاقات حنان عثمان والسيدة كيبار هور، وتمحورت الندوة حول أهمية حرية المفكّر عبد الله أوجلان، خاصّة في ظلّ هذه الأزمة التي تمرّ بها المنطقة.

وبعد الوقوف دقيقة صمت، قالت حنان عثمان: "أين السّلام في حين تشهد البشرية صراعاً دامياً وحروباً إقليميّة ودوليّة، راح ضحيتها الملايين من الأبرياء بين قتيل وجريح ومتشرّد ونازح، وفي هذا اليوم؛ يوم السلام العالمي، نرى أنّ الدول العظمى الرأسمالية، لا يهمّها لا سلام ولا شعوب، همّها الوحيد هو الربح الأعظم من خلال إثارة النعرات والفتن والحروب الطائفية والإقليمية فقط، من أجل بيع الأسلحة وتوسيع حدود نفوذها".

وتابعت حنان: "هم الأمم المتحدة هو فقط إصدار مراسيم وقرارات وبنود تتعلّق بالسلام، ولكن هل هناك محاسبة للمنتهكين؟ أليست ازدواجية المعايير هي الطاغية على الكثير من المنظّمات الحقوقية والإنسانية؟ كيف لنا أن نتحدّث عن سلام في حين تسجن أيقونات الفكر والحرية؟".

وأكدت حنان: "أنّ سجن سفير الحرية والسلام والديمقراطية القائد عبد الله أوجلان في تركيا منافٍ لمبادئ السلام العالمي، وأنّ حزب العدالة والتنمية بقيادة مجرم الحرب أردوغان، فاقد لكلّ المعايير الإنسانية لما يقدمون عليه من انتهاكات بحقّ صاحب الفكر الديمقراطيّ عبد الله أوجلان ورفاقه من معتقلي السياسة والرأي داخل السجون التركيّة".

وأضافت حنان: "إنّ الفيلسوف والمفكّر عبد الله أوجلان يرمز للحرية ويرمز للمساواة خاصة بعد دراسة مرافعاته الخمس عن قرب، والتعمّق في مشروع الأمة الديمقراطية الذي طرحه، والذي يعتبر خلاصاً ليس للكرد فقط، بل  لكافّة الشعوب المضطهدة في الشرق الأوسط، هذا المشروع مبنيّ على أساس أخوة الشعوب وبثّ روح السلام أينما طبّق". 

وأنهت حنان حديثها بالقول: "إنّ القائد أوجلان هو صمّام الأمان في المنطقة، لأنّه من خلال رسائله يدعو الجميع إلى وقف آلة الحرب والبدء بحوار جدّي لأجل حلّ كافّة المشاكل والصعاب".

ومن ثمّ اختتمت النّدوة بترديد شعارات "جن جيان آزادي"، لتنتقل بعدها المشاركات إلى الساحات، ويوزّعن مناشير تطالب بحرّية القائد أوجلان.

(ز غ/إ)

ANHA


إقرأ أيضاً