​​​​​​​مؤتمر ستار في لبنان: يجب محاسبة تركيّا على جرائمها

طالب فرع مؤتمر ستار في لبنان، المجتمع الدولي باعتبار الجرائم التركيّة المرتكبة بحقّ نساء عفرين جرائم حرب، كما أدان مقتل الشاب باريش تشاكان على يد مجموعة فاشية في العاصمة التركيّة، أنقرة.

وتجمّعت عضوات مؤتمر ستار لبنان في العاصمة اللبنانية بيروت، وأصدرن بياناً نددن فيه بشدة بالجرام التركية المرتكبة بحقّ أهالي مناطق شمال وشرق سوريا وبخاصة النساء.

وجاء في نصّ البيان:

"بيان إلى الرأي العام:

منذ بداية الاحتلال التركي ومرتزقته لمدينة عفرين والمناطق المحتلة مثل سري كانية وكري سبي وممارسته جرائم الحرب وسياسة الإبادة والقمع بحق أهالي تلك المناطق في ظل صمت دولي مستمر وبالرغم من مقاومة الأهالي في مواجهة التهجير القسري والتغيير الديموغرافي الممنهج بحق أهالي عفرين خاصّةً. تتعرّض أهالي عفرين بشكل يومي لأبشع الانتهاكات الإنسانية والعنف الممنهج والتي تدفع ضريبتها المرأة من معاناةٍ نتيجة الخطف والاغتصاب والتزويج القسري للفتيات ومن القتل وتعذيب النساء في المعتقلات داخل مدينة عفرين وقراها وإنّ الدولة التركية الفاشية ومرتزقتها يمارسون أبشع الانتهاكات بحق النساء.

وإنّنا في مؤتمر ستار ندين بشدّة تلك الانتهاكات التي تحصل بحقّ المناطق المحتلة في سوريا كعفرين و سري كانية وكري سبي، نطالب جميع المنظّمات الحقوقية والاممية والحركات النسائية أن تخرج عن صمتها وتأخذ دورها بإنهاء هذا الاحتلال و تشكيل لجنة دولية للكشف عن انتهاكات الدولة التركية الفاشية بحقّ نسائنا في المناطق المحتلة وأن يبدؤوا بدورهم بمحاسبة مرتكبي هذه الجرائم باعتبارها جرائم حرب و نتمنّى تقديم الدعم  اللازم لحماية المرأة و دعمها وكما ندين القتل الإجرامي الهمجي بحقّ الشباب الكرد الذين يقتلون على أيدي مجرمي الدولة التركية مثل الشاب باريش تشاكان وغيرهم من خيرة الشباب الذين يُقتلون بمجرد أنّهم يمارسون حقوقهم الثقافية والاجتماعية لأنّهم كرد فقط هل يستحقّون الموت؟. أين الضمير العالمي أين الإنسانية؟"

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً