​​​​​​​مزرعة دجلة للأبقار.. من مشروع بدائي إلى نموذجي على مستوى شمال وشرق سوريا

مزرعة دجلة لتربية الأبقار في قرية زغات التابعة لناحية ديرك، مشروع فريد من نوعه على مستوى شمال وشرق سوريا، يؤمّن جزءاً من حاجة المنطقة من الألبان والأجبان.

افتُتحت مزرعة دجلة للأبقار من قبل مؤسسة الزراعة والتربية التابعة لمركز التنمية الاقتصادية في مدينة ديرك، حيث كان في البداية عبارة عن مشروع صغير لتربية الأبقار فقط، توسع فيما بعد ليصبح مشروعاً نموذجياً وضخماً على مستوى شمال وشرق سوريا.

تضم المزرعة 6 هنكارات مخصصة للأبقار المنتجة والعجول وحديثي الولادة.

يوجد في المزرعة حوالي 500 رأس من الأبقار، وبعد توسع المشروع تم اقتناء 400 رأس من الغنم أيضاً.

المشروع أتاح فرص عمل للعديد من الأسر، وفي الفترة الأخيرة أمّن فرص عمل للمُهجّرين من مناطقهم قسراً، وأغلبهم من مناطق سري كانيه، ويعمل في المشروع 12 عائلة.

تنتج المزرعة نحو طن ونصف طن من الحليب بشكل يومي، يتم تسويقه إلى الأسواق المحلية، كما تم تخصيص قسم لصناعة الأجبان والألبان محلياً داخل المزرعة.

يبدأ العمل في المزرعة منذ الصباح، حيث يختص كل عامل بالمهمة الموكلة إليه، منهم من  يعمل في حلب الأبقار عبر الأجهزة المخصصة والتي يتم تعقيمها وتنظيفها بشكل يومي، وآخرون  يقومون بتجهيز العلف المركّز، في حين يقوم قسم آخر برعاية الأبقار في المزرعة، و تنظيف الأجهزة والهنكارات بشكل يومي، والملفت في المزرعة هو العمل التشاركي بين العاملين والقائمين عليه.

ويشرف أطباء بيطريون بشكل يومي على الأبقار، للعناية والرعاية الصحية ومراقبة الأبقار في حال وجود أمراض.

وفي مسعى من المشرفين على المزرعة إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي، تم تخصيص قطعة أرض تابعة للمزرعة لزراعة الذرة و الفصة والشعير لتأمين العلف المركّز الخاص بتربية الأبقار.

المشرف على المزرعة جوان سيد قال لوكالتنا: إن المزرعة تعدّ الأول من نوعها في شمال وشرق سوريا، من خلال تأمين كافة مستلزماتها بجهود القائمين والمشرفين عليها.

 (ك)

ANHA


إقرأ أيضاً