​​​​​​​ناشطة يمنية: تركيا تستهدف الناشطات في سوريا واليمن ولن نسمح بتمرير مشروعها

قالت نورا الجروي، الناشطة الحقوقية اليمنية، إن تركيا وإيران تستهدفان النساء المناهضات لهما، مؤكدة أن البلدين يتبعان سياسة اعتقال النساء واستهداف الناشطات كما يفعل أتباع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع الناشطات الكرديات في شمال سوريا.

وأشارت "نورا الجروي" في تصريح خاص لوكالة أنباء "هاوار" إلى أن تنظيم داعش وميليشيات الحوثي والقاعدة الممولين من تركيا وإيران يستهدفون المرأة بشكل مباشر لتجنيد النساء واستغلالهن في جهاد النكاح، لافتة إلى أن كل التنظيمات الإرهابية وجه واحد لعملة واحدة.

وكشفت الناشطة الحقوقية اليمنية، أن تركيا بدأت تستغل الناشطات الحقوقيات والسياسيات في اليمن في دعم انتهاكات أردوغان في المنطقة وتدمير أوطاننا من الداخل مثل توكل كرمان وغيرها.

ولفتت الناشطة الحقوقية اليمنية، إلى أن انتهاكات تركيا ضد الناشطات والمرأة بشكل عام لم تعد تقتصر على سوريا فقط، ولكنها امتدت لتشمل اليمن وعددًا من الدول العربية، مطالبة المرأة السورية بشكل عام، والكردية بشكل خاص مواصلة نضالاتها ضد الميليشيات الإرهابية التابعة لتركيا.

وطالبت "نورا" المجتمع الدولي بوضع حدّ للتدخلات التركية في المنطقة، وحماية المرأة من الاستهدافات التركية المتواصلة والمتعمدة، وتحجيم أطماع أردوغان في المنطقة والقضاء على حلمه المزعوم بإعادة الخلافة العثمانية.

وفي ختام التصريح، قالت الناشطة الحقوقية اليمنية، نورا الجروي "على الأتراك التركيز في شؤونهم الداخلية، وأوضاعهم الاقتصادية السيئة بدلًا من محاولاتهم المستميتة لاحتلال الوطن العربي والانقضاض على ثرواته"، مؤكدة أن الدول العربية لن تصمت كثيرًا على الدعم التركي للإرهاب.

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً