​​​​​​​NRLS يعقدُ مُلتقى حول الإبادة العرقيّة والتّغيير الدّيمغرافيّ  

يعقدُ مركزُ روج آفا للدّراسات الاستراتيجيّة مُلتقى حول عملياّت الإبادة العرقيّة والتّغيير الدّيمغرافيّ الّذي يرتكبه جيشُ الاحتلال التركيّ في مناطق شمال وشرق سوريا.

تتعرّض مناطق شمال وشرق سوريا لعمليّات إبادة وتطهير عرقيّ ممنهج على يد دولة الاحتلال التّركيّة، بدأت منذ احتلال عفرين وتستمرّ مع احتلال مناطق سريه كانيه وكري سبي.

لبحث الجرائم الّتي ارتكبها جيش الاحتلال التّركيّ ومرتزقة، يعقدُ مركز روج آفا للدراسات الاستراتيجيّة ملتقى حول الإبادة العرقيّة والتّغيير الدّيمغرافيّ يبحث فيها "الأجندات"، "التّداعيات"، و"استراتيجيّات المواجهة"، وذلك في 18 كانون الأوّل الجاري.

عضوة اللّجنة التّحضيريّة لمُلتقى الإبادة العرقيّة والتّغيير الدّيمغرافيّ ليلى سوار قالت: إنّ الهدفَ من المُلتقى هو بحث جميع مُمارسات جيش الاحتلال التّركيّ من عمليّات الإبادة والتّغيير الدّيمغرافيّ.

وأوضحت ليلى أنّ المُلتقى الّذي سيستمرّ ليوم واحد، وسيتناول عدّة موضوعات في ثلاث جلسات.

وبحسب ليلى سوار فإنّ الجلسة الأولى ستركّز على الجانب السّياسيّ والتاريخيّ للإبادة العرقيّة والتّغيير الديمغرافيّ، وفي الجلسة الثانية سيتمّ مناقشة الجانب الحقوقيّ حول الإبادة العرقيّة والتّغيير الدّيمغرافيّ، أمّا الجلسة الثّالثة فستتمحور حول الحلول والمقترحات للحدّ من عمليّات الإبادة والتّغيير الديمغرافيّ، وستنتهي بنتائج هامّة تتمخّض عن الملتقى.

وسيشارك في المُلتقى الّذي ينظّمه مركز روج آفا للدّراسات الاستراتيجيّة على مستوى شمال وشرق سوريا، ما يزيد عن 100 شخصيّة من المُختصّين في مجال الإبادة العرقيّة والتّغيير الدّيمغرافيّ من سياسيّين وحقوقيّين، ومثقّفين، وكُتّاب، ومُمثّلين عن مؤسّسات المُجتمع المدنيّ، ومصابين، وذوي الشّهداء، ومؤسّسات حقوق الإنسان، وأكاديميّين، وممثّلين عن مكوّنات شمال وشرق سوريا.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً