​​​​​​​قدري جميل يعتبر المؤتمر الوطني  لأبناء الجزيرة والفرات نموذجاً لحل الأزمة السورية

علّق أمين حزب الإرادة الشعبية قدري جميل، آمالاً كبيرة على المؤتمر الوطني لأبناء الجزيرة والفرات، واعتبر أن نجاح المؤتمر سيشكل نموذجاً للحل في سوريا.

وجاءت مداخلة أمين حزب الإرادة الشعبية ورئيس منصة موسكو، قدري جميل، عبر تقنية الفيديو في المؤتمر الوطني لأبناء الجزيرة والفرات المنعقد برعاية مجلس سوريا الديمقراطية، في مدينة الحسكة.

وقال جميل "هذا المؤتمر يتصف بأهمية كبيرة, نظراً لتركيزه على الحوار, ونظراً لعطش سوريا إلى الحوار, لأن الحوار هو شكل من الصراع  الحضاري والسلمي".

واعتبر جميل أن كل من " يرفض الحوار يرفض السلام, ويرجّح لغة الرصاص, وتابع "الذين يعتمدون على لغة السلاح والرصاص دون لغة الحوار, فإنهم يدفعون بالأزمة إلى الوراء وإلى المزيد من التعقيد بدل الحل".

وشدّد جميل على ضرورة اتخاذ الحوار السلمي أساساً لحل الأزمة السورية" الالتزام بمبدأ الحوار السلمي بين كل السوريين هو المخرج الوحيد من الأزمة المعاشة, الحوار اليوم مطلوب، وهذا ما أثبت نفسه اليوم, وهو الذي كنا نحتاجه منذ البداية بديلاً عن كل الدم الذي سال في سوريا".

وأكد جميل أن "نجاح هذا المؤتمر سيشكل نموذجاً لحل الأزمة السورية", وأشار إلى أنه يجب العمل على هذا النوع من المؤتمرات بشكل دائم, لأنه ليس من طريق لتوحيد الأراضي السورية ويوقف إراقة الدماء سوى هذا المشروع, بالرغم من المحاولات الكثيرة لبعض الأطراف لإطالة عمر هذه الأزمة".

وعلق جميل آمالاً كبيرة على المؤتمر "الذي يشمل كل السوريين", مطالباً بتعميمه " وتحويله الى حوار شامل بين كل السوريين، ليكونوا جاهزين للعملية السياسية التي قد تنطلق بناء على قرار مجلس الأمن 2254.

 وقال جميل "الإدارة الذاتية قامت بجهود جبارة كبيرة, وننظر إليها كتجربة مهمة من أجل أن يستطيع الشعب  ممارسة حقوقه في تقرير مصيره".

 وأشار إلى أن "السلطة الحقيقية تبدأ من المناطق, وإن تجربة الإدارة الذاتية يجب الاستفادة منها والبناء عليها ودعمها لتفادي الأخطاء، لتكون تجربة لكافة المناطق السورية التي بات  الشعب السوري بأكمله بحاجة إليها".

ولفت إلى أن "تجربة الإدارة الذاتية تعتبر الجهاز الوحيد لاجتثاث الاستبداد والفساد, نظراً لكون سلطة الشعب فوق أجهزة الدولة".

واختتم أمين حزب الإرادة الشعبية ورئيس منصة موسكو، قدري جميل، مداخلته بالتأكيد على أن قرار 2254 هو حل للمشكلة السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

(كروب/م)

ANHA


إقرأ أيضاً