​​​​​​​رسائل من مخرجين سينمائيين إلى مهرجان ليلون يحيون فيها مقاومة أهالي عفرين

عبر المخرجون السينمائيون العالميون والكردستانيون المشاركون بأفلامهم في مهرجان ليلون الدولي عبر رسائل أرسلوها للمهرجان عن امتنانهم للقائمين على المهرجان، وتمنوا أن يكون هذا المهرجان صدى لصوت أهالي عفرين، وأعلنوا تضامنهم مع شعب عفرين وحيوا مقاومتهم متمنين بأن يعودوا إلى ديارهم بأقرب وقت.

تستمر فعاليات مهرجان "ليلون الدولي" للأفلام بعرض الأفلام القصيرة والطويلة والوثائقية والتي انطلقت بشعار "وردة بمفردها لا تشكل حديقة" وبدأت افتتاحيتها بتاريخ 21 أيلول الجاري وستستمر عروضها لغاية 27 أيلول، وذلك في مخيمي المقاومة والعصر في مقاطعة الشهباء والتي يقطنها مهجرو مقاطعة عفرين.

وفي اليوم الأول من بدء عرض الأفلام أرسل المخرجون السينمائيون العالميون والكردستانيون المشاركون بأفلامهم في هذا المهرجان، رسائل مسجلة إلى مهرجان ليلون الدولي، يعبرون فيها عن سعادتهم وامتنانهم للقائمين على هذا المهرجان، ويبدون دعمهم ووقوفهم إلى جانب مقاومة أهالي عفرين في وجه العدوان والجرائم التركية التي ترتكب بحقهم، مؤكدين أنهم معجبون بفكرة إقامة هذا المهرجان الضخم في مخيمات المهجرين للفت انتباه العالم لمأساتهم.

وعرضت خلال المهرجان رسائل عدد من المخرجين وسنسرد هنا تلك الرسائل:

المخرج السينمائي أحمد الزيري من شرق كردستان( إيران)

قال الزيري في رسالته المسجلة :"أبلغ تحياتي للقائمين على مهرجان ليلون ولأهالي عفرين في مخيمات الشهباء، الذين ورغم ما تتعرض له مناطق شمال وشرق سوريا من هجمات من قبل الاحتلال التركي إلا أنهم يبدون مقاومة عظيمة في وجه الاحتلال ومتمسكون بالإصرار على العودة إلى أرضهم".

المخرجة السينمائية نادرين من شرق كردستان

والتي قالت :"أحيي المقاومة التي يبديها أهالي روج آفا في وجه هجمات الاحتلال التركي، وأحيي القائمين على المهرجان و أتمنى أن ينعم أهلنا في روج آفا بالسلام و الأمان".

المخرج السينمائي بحر روحاني من شرق كردستان

وأشار بحر في رسالته إلى مساندته لمهرجان ليلون المنعقد في روج آفا وقال :"أتمنى أن تصدر عن المهرجان نتائج إيجابية، وأن يحقق أهدافه في إيصال صوت أهالي عفرين إلى العالم، ونتمنى أن يكون المهرجان رداً على جرائم الاحتلال التركي الذي يحاول إبادة الثقافة الكردية".

المخرج السينمائي كيوان فهمي من شرق كردستان

 قال:" أستنكر الاحتلال التركي لمنطقة عفرين وأراضي روج آفا ونحن على ثقة وأمل بأن الشباب العفريني سيحررون أرضهم، وأن يكون مهرجان ليلون إطاراً يجمع المخرجين والفنانين والسينمائيين الباحثين عن الحرية ويرتقوا به إلى المستوى العالمي ويوصلون من خلاله أصوات الشعوب المظلومة إلى العالم".

خادوش يلدز مخرجة سينمائية من باكور كردستان

قالت :"نحن نعلم بأن الاحتلال التركي يضغط بكافة الوسائل على أهالي روج آفا لتهجيرهم والقضاء على هويتهم وثقافتهم، ونحن حزينون جداً على ذلك، إلا أننا نعلم أيضاً بأن الشعب الكردي لا يزال يقاوم وتنظيم مثل هذه الفعاليات لإحياء السينما الكردية تعتبر أيضاً نوعاً من المقاومة في وجه الهجمات، وأرسل تحياتي وسلامي لمهرجان ليلون الدولي وعموم أهالي عفرين".

المخرج السينمائي جلال الدين دروبي

قال في رسالته :" أرسل تحياتي لمهرجان ليلون الدولي وتمنياتي بأن تسير فعاليات المهرجان بنجاح و أن يكون صدى لصوت أهالي عفرين ويساهم في إخراج الاحتلال التركي سريعاً من أراضي روج آفا".

المخرجة السينمائية والممثلة ليندا ميكوت من فرنسا

 ليندا ذكرت في رسالتها لمحة عن مواضيع أفلامها، وأكدت أنها ركزت على الصراعات السياسية وضحايا الحرب، ومعاناة المرأة وما تتعرض له من ظلم خاصة في مناطق النزاعات، بالإضافة إلى تبيان الانحطاط الأخلاقي لدى الأنظمة السلطوية والديكتاتورية وعلى رأسها الدولة التركية، كما حيت منظمي المهرجان على الجهد الذي بذلوه، وقالت :"قمتم بعمل مميز ويشرفنا أن نشارككم بأفلامنا، ونتمنى أن نعبر لكم عن دعمنا وتضامننا مع عموم الشعب السوري وأهالي روج آفا وعفرين الشجعان بشكل خاص".

المخرج السينمائي المصري علي أحمد بدرخان وهو من أصل كردي

 قال في رسالته :"أتقدم بالتهنئة لشعب كردستان وبالأخص أهالي عفرين بانعقاد مهرجان ليلون السينمائي، الذي أقيم رغم ظروف الاحتلال والحصار، إلا أن عزيمة الشباب كانت الأقوى وقرروا أن ينظموا هذا المهرجان، وأنا أتشرف بأن تم اختياري لأكون ضمن لجنة التحكيم التي تضم مجموعة من الفنانين والسينمائيين المتميزين من عدة دول".

المخرج المصري نديم عزت

يقول :"في الحقيقة إنني فخور جداً بمشاركتي بالمهرجان وفخور أكثر بأن المهرجان أقيم في وسط الظروف الصعبة وأتمنى من كل قلبي أن يعود أهالي عفرين إلى أراضيهم بأقرب وقت".

المخرج السينمائي كامل حرب من لبنان

قال :" أنا سعيد جداً بأن يكون فيلمي الجبل الأحمر جزءاً من مهرجان ليلون السينمائي الدولي و إني لمندهش بأن المهرجان سيقام ضمن مخيم النازحين، وطبعاً هذا تحدّ كبير جداً و أتمنى من كل القائمين على المهرجان تحقيق أهدافهم ويوصلوا رسالتهم إلى العالم أجمع، ونحن نتضامن مع أي شعب في أي بلد يتعرض للاضطهاد والاحتلال من قبل أي بلد آخر، ونحن اللبنانيين نعلم أهمية استمرار المقاومة والصمود حتى تحقيق الانتصار على الاحتلال، فأتمنى أن يكون هذا المهرجان صوتكم للعالم بأكمله".

المخرج السينمائي سامول سبيستيان وهو مخرج وصانع أفلام لمهرجان "فيلم حقوق الإنسان" في فالنسيا بإسبانيا

 قال :"أولاً أريد أن أقول شكراً لكل طاقم العمل في مهرجان ليلون الذين اختاروا فيلمي ليتم عرضه هناك، ولدت هذه القصة عندما قابلت صديقاً كردياً أردت أن أخبر قصته، أردت أن أخبر قصصاً عدة عن الكرد في الخارج، حلمي كان أن أظهر هذا الفيلم للشعب الكردي وأعلم بأنكم تمرون بوقت صعب جداً وموقف صعب وأتمنى أن يكون فيلمي هذا ملهماً لكم وأتمنى أن نرى بعضنا في أرض كردية حرة، تضامني مع كل الشعب الكردي وأتمنى أن نرى كل الشعب الكردي على أرض حرة".

المخرج السينمائي تيتو لورنتي

قال :" أشكركم على هذه الفرصة المميزة لمشاركة أفلامنا في هذا المهرجان، ونحن سعداء جداً لعرض هذا الفيلم وتهانينا لكم بتنظيم هذا المهرجان الرائع، الذي أقيم في هذه الظروف الحساسة ووسط ما تمر به سوريا من حروب، ونتمنى أن تنتهي هذه المأساة ويعود الجميع إلى ديارهم".

الكاتب والمخرج ياولو رولدان

قال :"أنا سعيد جداً بأن فيلمي الخيال العلمي القصير الذي يحمل عنوان "آيزم" يتم عرضه حالياً في مهرجان ليلون السينمائي الدولي في سوريا، هذا الفيلم أنتجناه في تشيلي في جنوب أمريكا ليتم عرضه في سوريا وخاصة مع الأخذ بعين الاعتبار الوضع الصعب الذي تمر به البلاد الجميلة ونرسل تحياتنا الحارة من كامل طاقم العمل إلى منظمي المهرجان ونهنئهم لإطلاقهم هذا المهرجان الأكثر من رائع ونعلم أنهم يمرون بظروف صعبة جداً، ونشكركم من أعماق قلوبنا لقيامكم بعملكم هذا، ونرسل عناقا لكم ونرسل تضامننا إلى الشعب السوري عامة ولمدينة عفرين وأتمنى أن تعودوا بأمان إلى أراضيكم  المدينة التي تم احتلالها من قبل تركيا".

ميتيا مانتشك مؤلف الفيلم الحركي القصير من نوع الاستقراء الفكري والذي يشارك في مهرجان ليلون السينمائي الدولي

يقول :"أنا سعيد جداً بأن أرى منظمي هذا المهرجان يعرضون أفلامنا في مخيمات النزوح من أهالي عفرين السورية المحتلة، وأنا متحمس بأن يكون فيلمي جزءاً من هذا المهرجان، فالعديد من المهرجانات الرئيسية الكبيرة يتم إغلاقها بسبب انتشار فيروس كوفيد 19 لذلك أود أن أشكر الفريق في مهرجان ليلون السينمائي الدولي لهذا العمل الجيد لجعلكم المهرجان مجالاً حياً لعرض الأفلام رغم الأوضاع في المنطقة التي انعدم فيها الاستقرار، وأتمنى أن ينتهي الاحتلال ويستطيع الناس العودة إلى أراضيهم، وأعبر عن تضامني مع عفرين وأتمنى أن تفيدكم كلماتي وأتمنى أن تستمتعوا بالمهرجان".

هذا وسيعرض مهرجان ليلون السينمائي 58 فيلماً بعدد أيام مقاومة العصر في وجه الاحتلال التركي وذلك بشكل يومي حتى تاريخ 26 أيلول الجاري.

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً