​​​​​​​شابات منبج: الدولة التركية بهجومها على باشور كردستان تمارس الإبادة

أدلى اتحاد المرأة الشابة في منبج ببيان استنكر فيه العزلة المشددة على القائد عبدالله أوجلان، وأشار إلى أن الهجوم على مناطق باشور كردستان بمساعدة الحزب الديمقراطي الكردستاني "قرار إبادة".

قرئ البيان من قبل عضوة اتحاد المرأة الشابة هديل جاسم، في مركز الشبيبة، بحضور عدد من عضوات الاتحاد.

ونص البيان في مستهله على أنه "حان وقت الحرية، منذ 22 عامًا والقائد تحت العزلة والتجريد التام، بشخصية القائد يتم استهداف الحياة الحرة والإنسانية لأن الحداثة الديمقراطية هي البديل للحداثة الرأسمالية".

وأضاف "لكي تسيطر الحداثة الرأسمالية على كدح وإنتاج المجتمع وتوسع سلطتها بشكل منظم تُمارس سياسة الإبادة الثقافية والبيولوجية وتهاجم المرأة والطبيعة".

وأشار البيان إلى أن الدولة التركية الفاشية أداة الحداثة الرأسمالية في الشرق الأوسط وتهاجم إنجازات الأمة الديمقراطية بشكل مستمر، فمنذ تأسيس العثمانية وحتى الآن تقوم بالمجازر الجماعية.

وحول هجوم الدولة التركية على مناطق الدفاع المشروع، أفاد البيان أن الهجوم على باشور كردستان بمساعدة الحزب الديمقراطي الكردستاني هو "قرار إبادة".

واختتم البيان قائلًا "الدولة التركية انهزمت أمام المقاومة التاريخية والبطولية التي تبديها قواتنا الكريلا".

(س ع/ س ر)

ANHA


إقرأ أيضاً