​​​​​​​شبيبة الطبقة يدعون خلال تظاهرة إلى الانتفاض في وجه الاحتلال التركي

في إطار فعاليات حملة "حتمًا سننتصر" التي أطلقتها الشبيبة الثورية في عموم مناطق شمال وشرق سوريا، خرج العشرات من شباب وشابات منطقة الطبقة اليوم، في مظاهرة حاشدة دعوا من خلالها إلى الانتفاض في وجه الاحتلال التركي وحماية مكتسبات الشهداء.

وشارك في التظاهرة التي خرجت في بلدة المنصورة الواقعة في ريف الطبقة الشرقي العشرات من الشبيبة الى جانب شبيبة حزب سوريا المستقبل واتحاد المرأة الشابة بمشاركة أعضاء المجالس المدنية ودور المرأة في منطقة المنصورة.

وانطلقت التظاهرة من أمام مقر دار الشعب على طريق الرصافة – المنصورة باتجاه وسط البلدة حيث تجمع المتظاهرون هاتفين بالشعارات التي تندد بانتهاكات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته بحق الأهالي في المناطق المحتلة.

وبعد تجمهر المتظاهرين وباسم الشبيبة الثورية قرأت الإدارية في اتحاد المرأة الشابة فاطمة العلي بيانًا للرأي العام العالمي، وضحت فيه أطماع تركيا على مدار 9 سنوات من عمر الأزمة السورية واستغلالها لظروف الحرب لتحقيق أطماعها في سورية واحتلال مناطق منها، مستعينة بمجموعة من المرتزقة وارتكاب أفظع المجازر بحق شعوب تلك المناطق.

وأضاف البيان "رغم كل الهجمات على مناطقنا من قبل جيش الاحتلال التركي ورغم فظاعة الجرائم التي يرتكبها مرتزقته كل يوم بحق الأطفال والنساء والشيوخ من قتل وتهجير واغتصاب، إلا أن شعبنا لم يعرف طعم الاستسلام ولا الهزيمة فالمقاومة راسخة في أعماق شعبنا، وما قدمه وما زال يقدمنه اليوم، هو خير مثال وشاهد على مدى عزيمة شعبنا وحجم إرادته".

كما دعا البيان الشبيبة في كل مكان بسورية إلى الانتفاض في وجه الاحتلال التركي والحفاظ على المكتسبات التي تحققت بفضل دماء الشهداء.

وفي ختام التظاهرة أحرق المتظاهرون صورة كبيرة لرأس النظام التركي رجب أردوغان مرددين شعارات ثورية نادت بالانتفاض في وجه جيشه ومرتزقته.

(ع أ/ م)

ANHA


إقرأ أيضاً