​​​​​​​شموع الاستذكار تنير أضرحة الشّهداء عشية عيد الأضحى

بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، ولمباركة العيد عليهم واستذكارهم، زار اليوم أهالي شمال وشرق سوريا أضرحة أبنائهم وبناتهم الشهداء وأوقدوا شموع الاستذكار عليها.

توجّه مساء اليوم العشرات من أهالي مقاطعتي عفرين والشّهباء إلى مزار الشهداء في مقاطعة الشهباء لاستذكار شهداء مقاومة العصر بناحية أحرص ومجزرة تل رفعت وآقيبة عشية عيد الأضحى.

وعند وصول الأهالي أضرحة الشهداء وقفوا دقيقة صمت، ومن ثم أُصدر بيان في مزار شهداء مقاومة العصر من قبل أطفال الشهداء، قُرئ باللّغتين العربيّة والكرديّة ، وجاء في نصّ البيان ما يلي:

"شهداؤنا ينتظرون هذا اليوم وهذه اللحظة لكي يشاركونا هذه المناسبة، ولكن العدو قد جعل أمّهاتنا تذرف الدموع على مدى ستة أعياد، وهنّ بانتظار الذهاب لزيارة مقابر شهدائهم، ولكن العدوّ لم يكفه ذلك فإنّه يمارس وحشيته يومياً على أهلنا في عفرين من قتل ونهب وسرقة وتجاوزات لا إنسانية وتدمير الأماكن المقدّسة مثل مقابر الشهداء.

أيّها المحتل افعل ما تشاء، ولكنّك لن تستطيع كسر إرادتنا والعزة المزروعة داخلنا، لأنّنا لا ندفن شهدائنا في القبور بل ندفنهم في قلوبنا، نحن كأبناء الشهداء نجدّد عهدنا لدماء الشهداء ونعاهد القائد آبو بأن نسير على فكره وفلسفته وعلى فكر أخوّة الشعوب، ونعاهد أن نرفع من وتيرة مقاومتنا ونرفع راية النصر والحرية والمقاومة".

وفي نهاية المراسم تم إيقاد الشّموع من قبل الأهالي على أضرحة الشّهداء.

وفي نفس السياق زار العشرات من أهالي ناحية تل تمر في مقاطعة الحسكة مزار شهداء تل تمر الواقعة على طريق ناحية زركان، وأوقدوا شموع الاستذكار على أضرحة الشهداء وسط ترديد الشعارات التي تخلّد الشهداء.

من جهتهم أوقد أهالي ناحية الدرباسية الشموع على أضرحة الشهداء في مزار الشهيد رستم جودي، استذكاراً للشهداء وتخليداً لذكراهم.

وفي مدينة منبج تجمع العشرات من ذوي الشهداء ومجلس عوائل الشهداء وزاروا أضرحة الشهداء وأوقدوا الشموع عليها.

كما تجمع العشرات من عوائل الشهداء اليوم في مزار شهداء مقاومة الشيخ مقصود والأشرفية بمدينة حلب، الواقعة في قرية بنو بمنطقة الشقيف لإشعال الشموع على أضرحة الشهداء.

وبعد الوقوف دقيقة صمت، ألقت الرئيسة المشتركة في مجلس عوائل الشهداء روشين موسى كلمة هنأت في بدايتها عيد الأضحى على كافة الشهداء وذويهم، وأكدت روشين على أنّ المقاومة التي أبداها الشهداء وأهالي الحيين في حلب حققت النصر العظيم، معاهدة بمواصلة طريق الشهداء والحفاظ على مكتسباتهم.

تلاها إيقاد المشاركين الشموع على أضرحة الشهداء، ثم توجهوا إلى ساحة الشهيد شيار في حي السكن الشبابي وهناك أوقدوا الشموع أيضاً استذكاراً للشهداء الذين قدّموا التضحيات في ذاك الحي.

وفي مدينة الحسكة هنّأت لجنة الثقافة والفنّ في مقاطعة الحسكة حلول عيد الأضحى على الشهداء وعموم شعوب شمال وشرق سوريا, وذلك بزيارة مزار الشهيد دجوار بقرية الدودية.

فوقف الحضور دقيقة صمت أمام أضرحة الشهداء، وأشعلوا الشموع عليها, ومن ثمّ ألقت الرئاسة المشتركة للثقافة والفن في مقاطعة الحسكة عفاف حسكي، قالت في مستهلّ حديثها: "نبارك قدوم عيد الفطر على القائد عبد الله أوجلان وعوائل الشهداء, وعموم شعوب المنطقة".

كما ندّدت عفاف حسكي المجزرة التي قامت بها الدولة التركية بحقّ أهالي ريف منبج والذي راح ضحيتها 5 مدنيين وجرح 6 آخرين: "العدوان التركي مهما حاول كسر إرادة شعبنا ستفشل جميع مخططاته, لأنّ شعبنا مقاوم, فهو ناضل ودافع عن أراضيه بكل قوّة, ووصل إلى حريته بفضل دماء هؤلاء الشّهداء".

واختتمت عفاف حسكي حديثها بالسير على خطى الشهداء والاستمرار في المقاومة, حتى الوصول إلى حرية وإرادة شعبنا بكافّة مكوّناته.

(كروب/إ)

ANHA


إقرأ أيضاً