​​​​​​​صحيفة إماراتية: واشنطن تنقل سفينة بحرية عملاقة عائمة إلى اليونان

أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم الثلاثاء أن البحرية الأمريكية ستنقل سفينتها العملاقة "يو إس إس هيرشيل وودي ويليامز" البحرية إلى قاعدة خليج سودا العسكرية في اليونان في الوقت الذي يتم الحديث فيه عن إغلاق قاعدة إنجرليك.

وقالت صحيفة ذا ناشيونال الإمارتية، إن مايك بومبيو طمأن أثينا بخصوص العلاقات الدفاعية بين البلدين، وأشارت أن بومبيو أكد خلال حديثه من القاعدة الموجودة في جزيرة كريت اليونانية، بوجود علاقات دفاعية قوية بين اليونان والولايات المتحدة في الوقت الذي تشهد فيه المنطقة مواجهة تركية يونانية.

وفي هذا السياق قال مسؤول أمريكي كبير إن هذه الخطوة هي استثمار طويل الأجل للجيش الأمريكي على البحر المتوسط.

وأضاف المسؤول "نحن نستفيد من الأصول الفريدة التي توفرها قاعدة خليج سودا، وكذلك موقعها الجغرافي في هذه المنطقة الديناميكية شرق البحر الأبيض المتوسط ​، وكذلك الدعم المتميز من مضيفينا في القوات المسلحة اليونانية، والقدرة على الانتشار السريع في ظل هذا المسرح النشط".

وقال المسؤول، إن خليج سودا سيستخدم كمحطة وقود، وموقع تجديد، ومكان لتبادل الأطقم مع الحفاظ على الفعالية التشغيلية لأصولنا العسكرية.

وتحدث المسؤول عن تحالفات استراتيجية أقامتها اليونان وقبرص في شرق البحر المتوسط​​، بما في ذلك تلك مع الإمارات ومصر وإسرائيل.

ولم يذكر المسؤول أن الولايات المتحدة ستبحث خيارات أخرى لوجودها في قاعدة إنجرليك في تركيا، والتي تقع على بعد حوالي 950 كم من خليج سودا.

وقال المسؤول: "إن عملياتنا التي نقوم بها في قاعدة إنجرليك في تركيا تختلف عما سنقوم به في قاعدة سودا اليونانية".

ولكن الخبراء اعتبروا هذه الخطوة بمثابة توسيع الولايات المتحدة وجودها الإقليمي وتقليل اعتمادها على إنجرليك.

وقال الباحث في معهد أبحاث السياسة الخارجية آرون شتاين: "إنجرليك ليس لديها أي طائرات أمريكية دائمة متمركزة هناك، إنها مجرد قاعدة سياسية بمعنى أنها شيء مادي يربط بين تركيا والولايات المتحدة".

وأضاف شتاين "أنها تستضيف أسلحة نووية أمريكية، لذا لن يتم إغلاقها أبداً، حيث يخزن إنجرليك 50 رأس نووي تكتيكي أمريكي".

وأردف "خليج سودا موجود بالفعل، إنه ميناء لحاملات الطائرات في شرق البحر المتوسط ​​وله مدرج، أنا أراه على أنه المزيد من بناء الولايات المتحدة لمزيد من الخيارات".

وفي سياق متصل أخبر السناتور الأمريكي رون جونسون مجلة واشنطن إكزامينر أن الولايات المتحدة تبحث عن بدائل لإنجرليك.

وقال جونسون: "لا نعرف ما الذي سيحدث لإنجرليك، نأمل في الأفضل ولكن علينا التخطيط للأسوأ، نحن ننظر بالفعل إلى اليونان كبديل".

وقال الباحث البارز في شركة ستراتفور الاستخباراتية ريان بول، إن الوجود في خليج سودا قد يكون مفيداً للبحرية الأمريكية.

وأضاف بول "بالنسبة للولايات المتحدة، اعتادت قاعدة إنجرليك أن تكون مركزاً قوياً للعمليات ضد السوفييت، لكن هذا لم يعد كذلك".

وأردف "أبقت الولايات المتحدة القاعدة مفتوحة لأنها كانت مفيدة لعملياتها ضد داعش ولأن واشنطن أرادت إبقاء تركيا أقرب ما يمكن من حلف شمال الأطلسي".

وبحسب بول، فإنه من غير المرجح أن تغلق الولايات المتحدة إنجرليك بالكامل، لكنه يتوقع أن تعترض تركيا على إقامة قاعدة أمريكية في جزيرة كريت.

وقال بول: "قاعدة أمريكية جديدة في جزيرة كريت يمكن أن تثير غضب تركيا بدرجة كافية لدرجة أن أنقرة نفسها قد تفكر في نهاية المطاف في الحد من الوجود الأمريكي في قاعدة إنجرليك".

(م ش)


إقرأ أيضاً