​​​​​​​شيخ عشيرة من ريف حمص: حزب سوريا المستقبل منصة تظهر التنوع السياسي السوري

أكد شيخ عشيرة المشارفة المنتشرة في ريف حمص الشرقي ياسر الربيّع أن حزب سوريا المستقبل بات منصة تظهر التنوع السياسي السوري, وطالب السوريين بضرورة التيقظ للمشاريع الخارجية والبحث عن حل سوري للأزمة السورية.

شكلت مناطق شمال وشرق سورية ملجأً آمناً للكثير من العشائر العربية من الداخل السوري, واستطاعت تلك العشائر المشاركة في الحرب على المُرتزقة حيث التحق الكثير من أبنائها بقوات سوريا الديمقراطية التي تشكل تنوعاً يشمل كافة أبناء الجغرافيا السورية, إلى جانب مشاركة أبناء تلك العشائر في الحياة السياسية من خلال الانخراط في العمل السياسي والإداري والانتساب للأحزاب السياسية كحزب سوريا المستقبل.

شيخ عشيرة المشارفة من ريف حمص الشرقي ياسر الربيّع وفي لقاء خاص مع وكالة أنباء هاوار تحدث عن أهمية حزب سوريا المستقبل في الحياة السياسية السورية معتبراً أن الأزمة التي تعاني منها هي سوريّة والحل يجب أن يكون سورياً بعيداً عن التدخلات والأجندات الخارجية.

وأضاف ياسر الربيّع أن "إطالة سنوات الحرب جاءت نتيجة تشعب المصالح الدولية على الأرض السورية ووجود الميليشيات الأجنبية التي تشكل عقبة أمام الحل وعامل ضغط أثقل كاهل السوريين ومن الضروري اليوم إخراجها".

وأشار الربيّع إلى أن "وجود حزب سوريا المستقبل كواجهة سياسية جاء نتيجة المطالب الشعبية والضرورات الحتمية في وجود قيادة سياسية تقود المجتمع السوري نحو الحل في بناء سورية الديمقراطية اللا مركزية التي تلبي طموح شعوب سورية بكل مكوناتها وإثنياتها".

وتطرق شيخ عشيرة المشارفة أثناء حديثه إلى مطالب السوريين في إنهاء الأزمة وعودة المهجرين إلى مناطقهم التي هجروا منها, ووحدة الأراضي السورية وإنهاء الأزمة السورية.

ووجّه الشيخ ياسر الربيّع رسالة شكر لقوات سوريا الديمقراطية والمؤسسات الأمنية في شمال وشرق سوريا التي وفرت الاستقرار في المنطقة لتتحول لمكان آمن لكل السوريين.

يذكر أن مدينة الرقة تستضيف مكاتب لفروع حزب سوريا المستقبل في الداخل السوري مثل فرع المنطقة الوسطى وفرع مدينة إدلب.

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً