​​​​​​​سياسيون: المرحلة حساسة وتتطلب التكاتف وتوحيد الصفوف

طالب سياسيون في مقاطعة الشهباء، الأحزاب السياسية الكردية إلى التكاتف والعمل من أجل تحقيق الوحدة الوطنية، مؤكدين أن المرحلة التي يمر بها الشعب الكردي حساسة، وتتطلب وحدة جميع الأطراف لسد الطريق أمام الأطماع الخارجية.

تستمر مساعي تحقيق وحدة الصف الكردي بعد سلسلة لقاءات وتفاهمات بين الأطراف الكردية، على خلفية مبادرة أطلقها سابقًا القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي، لتوحيد القوى الكردية.

وعن ضرورة توحيد الصف الكردي قال الرئيس المشترك السابق للمجلس التشريعي في مقاطعة عفرين، وعضو مجلس الأعيان بمقاطعة الشهباء، محمد سعيد:" "يجب على الأحزاب السياسية والشعب الكردي بشكل عام التكاتف في هذه المرحلة الحساسة، واستغلال الوقت لتوحيد البيت الكردي لأن القوى الاستبدادية تهدد وجود الكرد على الأرض".

وأضاف سعيد إن وصول الشعب الكردي إلى هذه المرحلة لم يتحقق من تلقاء نفسه "وإنما راح ضحيته الآلاف من أبناء المنطقة في الأجزاء الأربعة من كردستان، رغم كل المحاولات الهادفة إلى محو الوجود الكردي".

ولفت سعيد أن أعداء الشعب الكردي يسعون دائمًا إلى إفشال المباحثات والاجتماعات بين الأطراف السياسية الكردية لمنعهم من الوصول إلى رأي واحد، وبالتالي القضاء على الكرد بشكل أسهل".

السياسية خديجة إيبو قالت: إن الجهود التي بذلتها الأطراف الكردية في شمال وشرق سوريا لتحقيق الوحدة الوطنية كانت خطوة جيدة لتحقيق وحدة الصف الكردي "لكن إلى جانب ذلك نرى بأن هناك أجندات أخرى تسعى إلى إفشال هذه المبادرة"، وأشارت بهذا الصدد إلى تشكيل ما يسمى بـ "جبهة السلام والحرية".

وعن تشكيل جبهة السلام والحرية التي تضم المجلس الوطني الكردي وبعض الأطراف الأخرى قالت خديجة إيبو: "إن تشكيل هذه الجبهة في هذا الوقت يهدف إلى إبعاد الكرد عن بعضهم البعض، وعدم تحقيق الوحدة الكردية، وهو مخطط محبوك في محاولة لعدم وصول الكرد إلى أهدافهم، وتوحيد قواهم ضد الاحتلال، وأرى بأن تشكيل هذه الجبهة لن تحقق مآربها".

وناشدت خديجة إيبو الأحزاب السياسية الكردية بتوحيد صفوفهم وقالت: " أناشد الأحزاب السياسية والشخصيات الكردية بالابتعاد عن الألاعيب التي تحيكها الأنظمة الأخرى، وتوحيد صفوفها".

واختتمت خديجة إيبو حديثها بالقول: إن المرحلة "تتطلب منا نحن الشعب الكردي بأن نوحد صفوفنا، فالاحتلال التركي يشن هجمات مختلفة في كل كردستان، ويهدف إلى إبادة الشعب الكردي من جذوره، وصمودنا أمام هذه المخططات لا يمكن إلا بالاتحاد".

(كروب/ك)

ANHA