​​​​​​​تدابير صحية هامة في مقاطعة الشهباء لاحتواء فيروس كورونا

قالت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي في إقليم عفرين وعضوة خلية الأزمة: "إنهم يقدمون الدعم والمساعدة لأهالي ناحية أحرص بعد وضعها في العزل الصحي"، فيما بينت أنه يتم فحص جميع القادمين عبر المعابر نحو مقاطعة الشهباء، وتم التنسيق مع الكومينات للإبلاغ عن أي حالة اشتباه بفيروس كورونا.

وفرضت خلية الأزمة في شمال وشرق سوريا، حالة حظر تجوال وعزل صحي على ناحية أحرص في مقاطعة الشهباء، نتيجة اختلاط إحدى الحالات المصابة بالفيروس مع عامة الناس.

وكانت هيئة الصحة في الإدارة الذاتية قد أعلنت عن تسجيل 54 حالة إصابة بفيروس كورونا، وحالة وفاة واحدة سجلت في مقاطعة الشهباء لشخص يبلغ من العمر 45 عامًا.

وبصدد الإجراءات المتبعة في مقاطعة الشهباء للوقاية من انتشار الفيروس وإعلان حظر التجوال، قالت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية في إقليم عفرين وعضوة خلية الأزمة شيراز حمو خلال تصريح لها: "إن الفيروس انتقل من مدينة حلب نحو مقاطعة الشهباء نتيجة الاختلاط والمعابر النافذة نحو المقاطعة.

فيما أشارت إلى أنه تم وضع ناحية أحرص بالكامل في الحجر الصحي، وفرض حظر تجوال بعد تسجيل إصابات واختلاط مع عامة الناس، فيما بيّنت أنه فُرض لمدة 14 يومًا، قابل للتمديد حسب نتائج الفحوصات التي ستظهر.

وتطرقت شيراز إلى أنهم يؤمّنون كافة مستلزمات أهالي ناحية أحرص "بدأت الفرق المختصة ضمن خلية الأزمة بتأمين كافة مستلزمات الأهالي مثل الكهرباء، المياه، الخبز وغيرها من المستلزمات الأساسية، كما أن الكومينات والمجالس تمثل دورًا رئيسًا في وعي الشعب، للحماية من الفيروس والعمل على التقيد بالإجراءات الصحية للحد من انتشار الفيروس، كما أن هناك مكبرات الصوت موجودة على أطراف الناحية تقدم النصائح الطبية للحماية من الفيروس".

وأنهت شيراز حديثها بالقول: "إن الطواقم الطبية تتواصل مع كافة المجالس والكومينات لإخبارهم في حال ظهور أي حالة جديدة "هذه القرارات صُدرت بعد اجتماع طارئ لخلية الأزمة، بعدما تبين وفاة شخص بالفيروس، كما تم وضع حواجز من قبل الطواقم الطبية عند المعابر التي تربط مقاطعة الشهباء بمدينة حلب، وذلك لفحص جميع الأشخاص القادمين من المدينة، كما أن جميع الكومينات والمجالس هم على صلة دائمة مع الجهات الصحية لإخبارهم عن وجود أي شخص مشتبه بإصابته بالفيروس".

(كروب /سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً