​​​​​​​تحضيراً للمؤتمر العام.. يواصل حزب سوريا المستقبل عقد مؤتمراته الفرعية

احتضنت مدينة قامشلو، اليوم المؤتمر الفرعي لحزب سوريا المستقبل، في سياق سلسلة المؤتمرات الفرعية التي يعقدها الحزب في مناطق شمال وشرق سوريا، لتنظيم صفوفه، والاستعداد لعقد المؤتمر العام للحزب.

وعقد حزب سوريا المستقبل الذي أُعلن عن تأسيسه في 27 نيسان 2018، مؤتمره في صالة زانا في مدينة قامشلو شمال سوريا، حيث حمل المؤتمر شعار "سوريا ديمقراطية لا مركزية.. ترسيخ الإدارة الذاتية.. تعزيز قوات سوريا الديمقراطية".

واليوم، في مدينة قامشلو عقد حزب سوريا المستقبل مؤتمره لانتخاب مجلس للحزب في كل من قامشلو وعامودا، كما أن هناك 6 مؤتمرات مماثلة ستُعقد لاحقاً في الحسكة ودير الزور، وإقليم الفرات.

وفي وقتٍ سابق عقد حزب سوريا المستقبل 18 مؤتمراً في مناطق متفرقة من شمال وشرق سوريا، لانتخاب مجلس للحزب على ثلاث مراحل، انتخاب الرئيس/ة، نائب الرئيس/ة، أعضاء المجلس، وذلك لتنظيم صفوفه تحضيراً للمؤتمر العام المزمع عقده في شهر نيسان المقبل.

وشارك في المؤتمر 125 مندوب/ة من حزب سوريا المستقبل، بحضور ممثلين عن الأحزاب السياسية الكردية والعربية والسريانية، والإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، ومؤسسات مدنية وعسكرية.

وعُلقت في صالة المؤتمر صور الشهيدة السياسية في حزب سوريا المستقبل هفرين خلف التي استشهدت في 12 تشرين الأول 2019، في كمين للمرتزقة الموالين لجيش الاحتلال التركي على الطريق الدولي، ولافتات كتب عليها "حرية.. سلام.. عدالة، مطلبنا"، "المرأة ابتكار تغيير وإنجازات"، "الإدارة الذاتية حل لكافة القضايا"، "حق العودة مقدس".

رئيس مكتب التنظيم في حزب سوريا المستقبل في مدينة قامشلو معاذ عبد الكريم أوضح أن سوريا عامة تمر بمرحلةٍ تاريخية ومصيرية، وقال إن حزبهم حزب سوريا المستقبل يعمل على كافة الصُعد ليتمكن الشعب السوري من نيل الحرية والمساواة والعدالة.

وبيّن عبد الكريم أن الحرب في سوريا باتت صراعاً على النفوذ بين الدول الإقليمية والعالمية، التي تعمل من أجل حماية وتحقيق مصالحها في المنطقة.

ولفت أن الدول تنافس بعضها في المنطقة لتقسميها وتحويلها إلى دويلات، فتركيا تحت مسمى الإسلام السني تريد أن تسيطر على المنطقة، من خلال تجنيد الحركات المتطرفة تحت مسمى الإسلام السياسي، واستخدامها في مشاريعها التوسعية في الشرق الأوسط، كذلك إيران التي تريد توسيع نفوذها وتحقيق هلالها الشيعي.

هذا ومن المقرر أن يختتم الحزب أعمال مؤتمره في قامشلو بانتخاب الرئاسة المشتركة ومجلس للحزب في قامشلو.

(أ س/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً