​​​​​​​ترامب ينهي علاقة بلاده بمنظمة الصحة العالمية ويهدد بعقوبات ضد الصين

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الجمعة، إيقاف تمويل بلاده لمنظمة الصحة العالمية، وإنهاء علاقة الولايات المتحدة بها، معتبرًا في خطاب له في البيت الأبيض، أن المسؤولين الصينيين أخفوا الحقائق فيما يتعلق بما وصفه بـ"فيروس ووهان"، في إشارة إلى فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

واتهم الرئيس الأمريكي ترامب، الصين بالضغط على منظمة الصحة العالمية، وتضليل العالم فيما يتعلق بفيروس كورونا، مما أسفر عن خسائر بشرية واقتصادية ضخمة في جميع أنحاء العالم.

وفي إطار الاتهامات التي وجهها ترامب للصين، قال ترامب إن الصين "انتهكت حقوق الملكية الفكرية واتفاق التجارة"، وأنه "يتم التعامل معها كدولة نامية وتستفيد من ذلك كثيرًا"، كما اتهمها بـ"التجسس طوال سنوات لسرقة الاختراعات الأمريكية"، بحسب وصفه.

وأكد الرئيس الأمريكي، أن إدارته بصدد فرض عقوبات على مسؤولين صينيين على صلة بهونغ كونغ، وذلك على خلفية قانون "الأمن القومي" الخاص بهونغ كونغ، والذي أقره البرلمان الصيني، الخميس.

ووصف ترامب، التدخلات الصينية في هونغ كونغ، بأنها تخترق الاتفاق المسبق مع المملكة المتحدة، الخاص بمبدأ "بلد واحد ونظامين"، مشيرًا إلى أن بلاده ستتخذ خطوات بشان الوضع المقلق في هونغ كونغ، بحسب وصف الرئيس الأمريكي.

وأعلن ترامب، أن بلاده يتنهي المعاملة الخاصة لهونغ كونغ، بسبب تدخلات الصين، وذلك بعد ساعات من إقرار البرلمان الصيني لقانون "الأمن القومي"، والذي يواجه احتجاجات واسعة في هونغ كونغ.

كان الرئيس الأمريكي، كتب في تغريدة له على تويتر، في وقت سابق، قبل الإعلان عن مؤتمر الصحفي، كلمة "الصين"، في الوقت الذي اتهم فيه موقع تويتر بعد التصدي لما سماه "أكاذيب الصين"، في إطار معركته مع موقع التواصل الاجتماعي، والتي بدأت قبل أيام، بعد تغريدات لترامب، اعتبرها الموقع "مضللة" وتحتاج إلى تدقيق.

)ي ح)


إقرأ أيضاً