​​​​​​​تسيير أولى الرحلات البرية من تل تمر عبر الـ M4

انطلقت اليوم أول رحلة برية مدنية من ناحية تل تمر في إقليم الجزيرة إلى إقليم الفرات عبر طريق الـ/M4/ بعد توقفها قرابة الـ7 أشهر، وذلك بمرافقة وضمانات روسية، واعتبر المدنيين بأنها خطوة إيجابية، فيما أكد ضابط روسي "أن الطريق سيكون مفتوحاً أمام القوافل المدنية والتجارية".

مع بدء دولة الاحتلال التركي ومرتزقة ما يسمون "الجيش الوطني السوري" هجماتهم على مناطق شمال وشرق سوريا في أواخر العام المنصرم والتي استهدفت من خلالها مدينتي سري كانيه وكري سبي ووصولها لمشارف الطريق الدولي /M4/ توقفت حركة السير بين إقليم الجزيرة والفرات، بسبب المجازر والانتهاكات من الاحتلال ومرتزقته بحق المدنيين العزل.

وبعد التنسيق بين مجلس ناحية تل تمر في مقاطعة الحسكة والقوات الروسية، سُيرت اليوم أول رحلة برية من ناحية تل باتجاه مدينة عين عيسى وذلك بمرافقة روسية.

وانطلقت عدد من سيارات المدنيين بمرافقة العشرات من المدرعات الروسية باتجاه مدينة عين عيسى في الساعة الـ09:00 من صباح اليوم بالتزامن مع انطلاق رحلة أخرى من إقليم الفرات باتجاه إقليم الجزيرة.

المواطن أحمد أبو مروان، من مدينة كوباني، أوضح أن افتتاح الطريق لعبور المدنيين هي "خطوة إيجابية" كونه طريق مهم جداً لإقليمي الفرات والجزيرة.

وأضاف "منذ وصول جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على مشارف الطريق توقفت حركة السير.

وفي تصريح لوكالة أنباء "هاوار" قال الضابط في مركز المصالحة الروسية "بافل أيكوريان"، إنهم قاموا بفتح الطريق بعد التنسيق مع الجانب التركي مؤكداً أن الطريق سيكون مفتوحاً أمام المواطنين السوريين بالإضافة إلى تسهيل حركة التجار أيضاً ذهاباً وإياباً.

كما أشار إلى أن الرحلات ستنطلق بشكلٍ يومي من ناحية تل تمر تجاه عين عيسى وبالعكس في الساعة التاسعة صباحاً وذلك بمرافقة روسية عدا يوم الجمعة.

هذا ومن المقرر أن تصل القافلة التي خرجت من ناحية عين عيسى إلى تل تمر خلال الساعات القادمة.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً