​​​​​​​تظاهرة "حتماً سننتصر" تنطلق من الحسكة صوب تل تمر

انطلقت قبل قليل التظاهرة التي نظمتها شبيبة منطقة سري كانيه ومدينة الحسكة، للتنديد بالاحتلال التركي ومرتزقته لمناطق شمال وشرق سوريا. ومن المقرر أن يتجه المتظاهرون صوب مدينة تل تمر سيراً على الأقدام.

وتجمع صباح اليوم، المئات، من شبيبة منطقة سري كانيه ومدينة الحسكة، عند مدخل مخيم واشو كاني الواقع في بلدة توينة غرب مدينة الحسكة، حاملين صور القائد عبد الله أوجلان ولافتات كتبت عليها باللغتين الكردية والعربية، " حان وقت الحرية وحمتاً سننتصر" و " لا للاحتلال التركي".

وبدأت التظاهرة بترديد شعارات تندد بهجمات جيش الاحتلال التركي على المنطقة، وأخرى تطالب بحرية القائد عبدالله أوجلان، متجهين صوب مدينة تل تمر سيراً على الأقدام لمسافة 30 كيلو متراً.

عدد من المشاركين تحدثوا لوكالة أنباء هاوار، مؤكدين إنهم لن يتراجعوا عن أهدافهم مهما كلفهم الأمر.

بسمة محمد الإدارية في لجنة الشباب والرياضة في مقاطعة الحسكة، استنكرت هجمات الاحتلال التركي ومرتزقته على مناطق شمال وشرق سوريا واحتلالهم لمنطقتي سري كانيه وكري سبي.

وأضافت " رغم هجمات جيش الاحتلال التركي على المنطقة، وكذلك الحرب الخاصة الموجه نحو شريحة الشباب. إلا أننا سوف نواصل فعاليتنا ونشاطاتنا في ميادين الحرية والنضال، وأننا حتماً سننتصر وسنحرر القائد أوجلان ".

وناشدت ساندي محمد عضوة في مكتب المرأة الشابة بمدينة الحسكة، جميع شبيبة روج آفا بالانضمام إلى الفعاليات والنشاطات التي تنظم في المنطقة، مؤكدة " بروح الشبيبة التي تعتبر نواة المجتمع وأساسه لن نتراجع عن مبادئنا وأهدافنا مهما كلفنا الأمر".

ومن المقرر أن تنتهي الفعالية مساء اليوم في مدينة تل تمر بقراءة بيان باسم الشبيبة إلى الرأي العام.

(بـ ر/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً