​​​​​​​YPJ  تستذكر خمس مقاتلات استشهدن خلال مقاومة الكرامة

استذكرت القيادة العامة لوحدات حماية المرأة الشهيدة زنوبيا، سلافا، آرين، أفاشين وجميع شهداء المقاومة، وعاهدت بمواصلة دربهم، ومتابعة خطاهم.

أصدرت القيادة العامة لوحدات حماية المرأة بياناً إلى الرأي العام، واستذكرت فيه شهيدات مقاومة الكرامة.

وجاء نص البيان:

نستذكر بشخص الشهيدة زنوبيا، سلافا، نودا، آرين، آفاشين، جميع شهداء مقاومة الكرامة والأطفال الذين استشهدوا في تل رفعت نتيجة هجوم غادر شنته تركيا. لقد وعدنا بالانتقام لشهداء ثورة الحرية الأبطال، والآن نُجدد هذا العهد مرة أخرى، ونشارك عوائل الأطفال الذين قُتلوا حزنهم، ونقدم لهم أحر التعازي.

دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها تواصل هجماتها دون توقف منذ الـ 9 من تشرين الأول على المنطقة بهدف احتلالها وإبادة شعبها، فهي تخطط مع حلفائها لإبادة الشعب السوري، لذلك تستخدم أساليباً قذرة في حربها داخل المنطقة، الهجوم الأخير على شعب عفرين واستهداف الأطفال يُظهر الحقد الذي تُضمره تجاه شعبنا، لكن نهج شهدائنا في وجه مخطط الدولة التركية هو نهج تصعيد الكفاح والنضال، ونهج حماية الوطن ومكتسبات الثورة التي تحققت بدماء الشهداء.

رفيقة دربنا زنوبيا كانت من مدينة منبج، انضمت لصفوف وحدات حماية المرأة للانتقام لأبيها الذي استشهد بحملة تحرير منبج، وشاركت في مقاومة الكرامة بروح فدائية عالية وأصبحت رمزاً للكفاح والنضال.

الرفيقة نودا من المكوّن العربي من مدينة منبج انضمت إلى صفوف وحدات حماية المرأة مع شقيقها، وكافحوا بجد لحماية شعبهم وبلدهم، وكانت الرفيقة نودا قررت الانضمام إلى صفوفنا في سن مبكرة للبحث عن إرادة المرأة الحرة.

صديقات دربنا آريان وسلافا وأفاشين شاركن في مقاومة الكرامة بمدينة سري كاينه وأصبحن صاحبات نهج ونضال عظيم.

أصبحت ثورتنا بشخصية المرأة الكردية والعربية تُعرف بثورة أخوة الشعوب، واتضحت هذه الحقيقة بفضل مقاومة وتضحيات شهدائنا، وبمقاومة هؤلاء الشهداء أفشلنا مخططات دولة الاحتلال التركي التي تحاول تشويه هذه الصورة عبر هجماتها.

وبتحقيق أحلام السائرات على خطى الشهداء، نزداد إصراراً على متابعة طريقهن ومواصلة كفاحهن، وكل شهادة تزيدنا إصراراً على الاستمرار في النضال.  وسنستمر في مقاومتنا وما يقع على عاتقنا.

على هذا الأساس وبشخصية شهدائنا الـ 5 نستذكر جميع شهداء مقاومة الكرامة وشهداء الحرية، و نتقدّم بأحر التعازي لأهلنا في عفرين وشعبنا المقاوم في شمال وشرق سوريا.

(م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً