​​​​​​​زلال جكر: الأنظمة المستبدة عملت على صهر وإبادة ثقافة المرأة

أوضح ضيوف الكونفرانس الثاني لحركة الهلال الذهبي أن الحركة بجسارتها وإرادتها أحيت تراث وثقافة المرأة ولاسيما المرأة الكردية، وعبروا عن أملهم بخروج الكونفرانس بقرارات تغني ثقافة المرأة في المجتمع وتحمي ثورة شمال وشرق سوريا من الصهر والإبادة.

وينعقد الآن الكونفرانس الثاني لحركة الهلال الذهبي في شمال وشرق سوريا في مركز آرام تكيران للثقافة والفن في بلدة رميلان في إقليم الجزيرة شمال شرق سوريا، تحت شعار "بثقافة المرأة الحرة ونسج فن الثورة سندحر الاحتلال" بمشاركة 150 مندوبةَ من الأقاليم الثلاث الجزيرة والفرات وعفرين.

وقالت زلال جكر الرئيسة المشتركة لحركة المجتمع الديمقراطي خلال فعاليات الكونفرانس الثاني لحركة الهلال الذهبي: "على حركة الهلال الذهبي الكفاح من أجل حرية المرأة وإحياء ثقافة المرأة في المجتمع، لأن المجتمع تأسس بقيادة المرأة وإرادتها، إلا أن الأنظمة المستبدة عملت على صهر وإبادة ثقافة المرأة وكفاحها ضمن المجتمع".

وبيّنت زلال جكر بأن حركة الهلال الذهبي بجسارتها وإرادتها أحيت تراث وثقافة المرأة ولاسيما المرأة الكردية التي سُلبت حقوقها ضمن المجتمع نتيجة الأنظمة المستبدة التي احتلت كردستان.

وأضافت زلال جكر: "مهام كثيرة تقع على عاتقنا للعودة إلى تراثنا وثقافتنا التي لم تدوّن في صفحات تاريخنا المكلل بنضال المرأة وقيادتها وتضحيتها من أجل المجتمع، وحركة الهلال الذهبي تلعب دورها الأساسي في هذا المجال".

"نأمل من هذه الكونفرانس العمل من أجل تطوير ثورة المرأة"

وأشارت روناهي حسن التي تحدثت باسم هيئة الثقافة والفن في شمال وشرق سوريا أ إلى أن الدور الأساسي لحركة الهلال الذهبي هو إحياء ثقافة وتراث الشعوب الذي أُخفي على يد الأنظمة الاستبدادية، وحماية انتصارات ثورة شمال وشرق سوريا من الصهر والإبادة.

وتمنت روناهي حسن بأن تقوم حركة الهلال الذهبي ومن خلال الكونفرانس الثاني بإغناء ثقافة المرأة في المجتمع وتطويرها وقالت: "نأمل من هذه الكونفرانس العمل من أجل تطوير ثورة المرأة وهوية المرأة الحرة، والقضاء على كافة المخططات الدولية وفي مقدمتها الاحتلال التركي الذي يهدف إلى إبادة ومحو ثقافة الشعوب في شمال وشرق سوريا".

وتتواصل أعمال الكونفرانس بقراءة التقرير السنوي لأعمال الهلال الذهبي في شمال وشرق سوريا، ومناقشته من قبل المندوبات، ويلي ذلك المصادقة على النظام الداخلي.

ومن المقرر بحسب الديوان المشرف على الكونفرانس، أن تُختتم الأعمال بقرارات صادرة عن الكونفرانس.

(ك ع-س ع/س و)

ANHA


إقرأ أيضاً