′ التوافق الكردي- العربي حافظ ويحافظ على تراب الوطن′

أوضح الشيخ مثقال الرجب أنه وعبر الاتفاق الكردي- العربي وباقي المكونات تمكنوا من دحر مرتزقة داعش، وأكد أن توافق الكرد والعرب حافظ ويحافظ على تراب الوطن ضد أي محتل.

سعت بعض الجهات إلى زرع الفتنة بين مكونات المنطقة في الفترة الأخيرة، وبشكل خاص بين الكرد والعرب، وعلى رأسها الاحتلال التركي والحكومة السورية، عبر تجنيد العملاء واستهداف شيوخ ووجهاء العشائر، بهدف إضعاف المجتمع.  

ويؤكد الشيخ مثقال هلال الرجب أحد وجهاء عشيرة الجوالة في إقليم الجزيرة أن العلاقات بين الشعبين العربي والكردي متجذرة في القدم وتربطهما صلات قرابة ودم، ولا تستطيع أي قوة خارجية المساس بها، وقال: "عبر العلاقات المتينة بين الشعبين العربي والكردي وباقي مكونات المنطقة استطعنا دحر الإرهاب وخلق مجتمع ديمقراطي متماسك".

وأوضح مثقال هلال أن بعض الجهات الخارجية تحاول بث الفتنة في المنطقة كما حصل في العراق، حيث تم زرع بذور الفتنة هناك وحدث شرخ في المجتمع العراقي بين شيعي وسني، وقال: "ستفشل كافة المحاولات الهادفة إلى زرع الفتنة بين مكونات شمال وشرق سوريا".

وشدد الرجب على ضرورة اليقظة والحفاظ على الترابط المتين بين كافة مكونات المنطقة، وقال: "يجب أن نقدم العون لكل من يسعى إلى بناء البلد، وردع كل من يحاول تدمير البلد".

ودعا الشيخ مثقال هلال الرجب كافة مكونات شمال وشرق سوريا إلى ضرورة إدراك خطورة الفتنة التي تحاول بعض الجهات زرعها بينها، وأكد أن توافق الكرد والعرب حافظ ويحافظ على تراب الوطن ضد أي محتل.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً