ꞌتركيا تدسّ عملاءها لإثارة الفتن وزعزعة أمن واستقرار المنطقةꞌ

أوضح قيادي في قوات سوريا الديمقراطية بأن النظام التركي لم يتوقف عن محاولة إفشال الانتصارات التي حققتها القوات، ويدسّ عملاءه بين أبناء المنطقة لإثارة الفتن وزعزعة أمنها واستقرارها،  وذلك خلال كلمة له في  مراسم تشييع المقاتل سرحد دمهات.

شيّع، اليوم ، المئات من الأهالي وأعضاء مؤسسات المجتمع المدني، والقوات العسكرية في ناحية تل حميس جثمان المقاتل في قوات سوريا الديمقراطية  جاسم المندو الاسم الحركي سرحد دمهات، الذي استشهد بتاريخ الـ 10 كانون الثاني الجاري في منطقة الهول أثناء تأديته لمهامه العسكرية، إلى مزار شهداء تل حميس.

وزُين نعش الشهيد سرحد دمهات بعلم قوات سوريا الديمقراطية وإكليل من  الورود.

وبدأت مراسم تشييع جثمان الشهيد سرحد دمهات، بعرض عسكري، بعدها تحدث القيادي في مكتب علاقات قوات سوريا الديمقراطية في ناحية تل حميس حج أحمد الكيرط، وقال: "بالرغم من كل الانتصارات التي حققتها قوات سوريا الديمقراطية، إلا أن الاحتلال التركي لم يتوقف عن محاولة إفشال انتصاراتنا، ودسّ عملائه بيننا لإثارة الفتن، وزعزعة أمن واستقرار المنطقة".

وعاهد الكيرط سائر شهداء الحرية والكرامة بالسير على خطاهم حتى تحقيق الحرية والسلام، والحياة الكريمة لكافة أبناء شمال وشرق سوريا، وتحرير الأراضي المحتلة من قبل الاحتلال التركي.

وبعدها قُرأت وثيقة الشهيد سرحد دمهات وسُلّمت لذويه، ومن ثم وُري جثمانه الثرى في مزار شهداء تل حميس.

وبعد الانتهاء من مراسم التشييع، توجه موكب من المشيعين إلى خيمة عزاء الشهيد سرحد دمهات، المنصوبة أمام منزل ذويه في ناحية تل حميس لتقديم واجب العزاء لذويه.

ولا يزال الأهالي يتوافدون إلى خيمة عزاء الشهيد سرحد، ومن المقرر أن تستمر حتى ساعات المساء.

(ش أ/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً