فلك ناز أوجا: الحرب على HDP هي حرب ضد الكرد ونظام الأمة الديمقراطية

وصفت البرلمانية عن حزب الشعوب الديمقراطي(HDP)، فلك ناز أوجا الحرب التي تشنها الدولة التركية ضد حزبهم، بأنّها حرب تأتي في إطار حرب شاملة بقرار دولي ضد نظام الأمة الديمقراطية والكرد وفكر القائد عبد الله أوجلان.

وصعّدت تركيا وتيرة هجماتها على حزب الشعوب الديمقراطي بعدما مُنيت بهزيمة كبيرة خلال هجومها على منطقة غاري في باشور في الـ 10 من شباط الحالي.

واعتقلت الدولة التركية أكثر من 700 من الرؤساء المشتركين ونواب ومناصرين لحزب الشعوب الديمقراطي، وذلك بعد تصريحات عدائية أطلقها مسؤولون في الدولة التركية، ابتداءً من رئيسها رجب طيب أردوغان ووزير داخليته سليمان صويلو ووزير الدفاع خلوصي أكار.

وفيما يتعلق بهذه الحرب ضد الحزب والمفاهيم التي ترتكز إليها الدولة التركية وأهدافها، أجرت وكالتنا لقاء مع البرلمانية عن حزب الشعوب الديمقراطي، فلك ناز أوجا.

وأشارت البرلمانية إلى أنّ الهجوم الحالي يعد استمرار لهجمات سابقة على الحزب "هناك هجمات واسعة على الشعب الكردي وبالأخص في باكور عبر استبدال الرؤساء المشتركين المنتخبين للبلديات، بموظفين آخرين وتدمير مدن شمال كردستان بعد مرحلة السلام 2012 -2015 وبعدها في 2016. الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال: "ليست هناك عملية سلام، ودخلت في بيت البراد. منذ تلك اللحظة بدأت هجمات واسعة ليس فقط باعتقال الرؤساء المشتركين ونوابنا ورؤساء البلديات، بل شملت المناصرين والمفكرين ودعاة الديمقراطية ".

وأضافت "تحالف حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية، أسسوا وجودهم على الحرب، وعبرها يساندون أصوات المتطرفين القوميين. لأنّ سياستهم أفلست، حتّى الداعمون ابتعدوا عنهم وبقوا منعزلين، وأعضاء أحزابهم أسسوا أحزاب أخرى وانشقوا عنهم".

ولفتت فلك ناز أوجا إلى أنّ "هناك عداء كبير ليس فقط للكرد وإنّما لكل الشعوب، هذه السلطة أصبحت مثل فيروس انتشر في البلاد لا علاقات لهم مع الجيران ، تركيا في حرب مع كل البلدان المجاورة. مع ليبيا قبرص أرمينيا وقره باغ  تتبع سياسة العداء والاحتلال مع الكل".

 نظام مفلس

وتابعت "لذا هناك انقطاع في الدعم عن تركيا؛ لأنها تضع حياة كل الشعوب في خطر سياساتها .خلقت أزمات اقتصادية وسياسية واجتماعية مع جائحة  كورونا، طفت هذه الأزمات على السطح".

وأوضحت البرلمانية أنّ نظام الحكم في تركيا يمر بأزمة كبيرة "نظامهم أفلس، نظام يخلق مشاكل في جميع الأصعدة ، هناك يوميا جرائم قتل ضد النساء، شوارع تركيا في كردستان باتت مراكز تعذيب. هناك تعذيب كبير وعزلة مشددة ضد السجناء ليس فقط بحق قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان؛ بسبب غياب القانون والحقوق".

تركيا تسعى لتوجيه الأنظار عن هزيمتها في غاري

وعن الهجوم التركي على غاري وما أفرزته من نتائج، قالت فلك ناز أوجا: "العملية الأخيرة في غاري هزيمة الدولة التركية في غاري، دفع حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية لتغطية هذه الهزيمة، يتم استهداف حزب الشعوب الديمقراطي. الرؤساء المشتركون وأعضاء كانوا في هيئة امرالي قسم منهم رهناء في السجن ويستهدفون المتبقين في الخارج، لكن لا يستطيعون إخفاء هزيمتهم".

 

وشبهت فلك ناز أوجا الفترة التي تمر بها تركيا، بالمرحلة التي مرت بها ألمانيا النازية في عهد أدولف هتلر "بعد الحرب العالمية الثانية ،كما تمّ تسيير حرب نفسيّة ودعاية لهتلر يفعلون نفس الشيء اليوم في تركيا، هناك حرب نفسية في وسائل الإعلام. فيما يتعلق بهزيمة تركيا في غاري يحاولون إظهار أنفسهم على حق وإلقاء اللوم على حزب الشعوب الديمقراطي في مجلس النواب".

وأضافت "لم يحققوا نتيجة في ذلك، خرج وزير الخارجية الذي أصبح وزيراً للحرب والدعاية ليستعرض صور الهجوم على حزب الشعوب الديمقراطي".

الهدف ليس فقط حزب الشعوب الديمقراطي

وذكرت فلك ناز أوجان أنّ حزبهم ليس الهدف الوحيد للدولة التركية "هذه المرحلة مرحلة تاريخية وفيها هجمات كثيرة على الكرد ونعرف أنّ الهدف ليس حزب الشعوب الديمقراطي فقط أو روج آفا أو روج هلات (شرق كردستان)".

وتابعت في ذات السياق "وزير الداخلية يذكر أسماء الأحزاب واحدة تلو الأخرى ويظهر العداء لها، هناك عداء شامل ضد الكرد وجغرافية كردستان الاحتلال في كردستان جزء من هذا العداء".

وأعادت فلك ناز أوجا إلى الأذهان الصلات الوثيقة بين الدولة التركية ومرتزقة داعش " تعاونوا مع داعش، كما رأينا الجنود الأتراك مع مرتزقة داعش على الحدود بين كوباني وبرسوس. الرأي العالم شاهد كيف تحوّلت تركيا إلى مركز مرور المرتزقة إلى روج آفا وباشور، ونرى اليوم أنّ مقاومة كوباني أصبحت جرحاً للدولة التركية التي تريد الانتقام من انتصار كوباني، تتذكرون عندما كان أردوغان يقول: كوباني سقطت ستسقط. ولكن كوباني انتصرت وهذا أصبح هماً للدولة التركية".

وأضافت "رأينا في عفرين، أنّ هدف الدولة التركية هو تغيير ديمغرافية روج آفا. في عفرين وسري كانيه هو تجذير النظام التركي من خلال نظام التعليم والعملة التركية وتعيين ولاة وقتل الناس وخطف الناس ومحاكمتهم في تركيا. هذا لا يكفي تركيا كما باع داعش النساء الإيزيديات في شنكال وفي عفرين تختطف النساء الكرديات وما تعرضت له نساء شنكال تتعرض له النساء الكرد والعرب في عفرين".

هجوم شامل

ولفتت فلك ناز أوجا إلى العداء الذي تكنه الدولة التركية لجميع الكرد وبالتحديد الذين يتبنون نظام الأمة الديمقراطية "يعني تركيا لا تستهدف باكور وروج آفا فقط، هناك احتلال لمناطق في باشور وخاصة الاستراتيجية هناك ما يزيد 30 نقطة عسكرية وهذا بسبب سماح حكومة باشور وصمتها".

وأضافت "الأصوات التي تخرج من باشور تضر بالوحدة الكردية ،عبر العزلة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وعن  طريق الاحتلال والتغيير الديمغرافي يستهدفون نظام الأمة الديمقراطية في كردستان. الأمة الديمقراطية أمل التعايش المشترك كما في روج آفا".

وأشارت أحد الأسباب الرئيسة لهجوم الدولة التركية على الحزب "حزب الشعوب الديمقراطي يسعى عبر مشروعه إلى ذلك أيضا، ولكن الدولة تصر على فرض لغة واحدة وعلم واحد وقوم واحد ، ولكننا نقول هناك العديد من المكونات. الدولة التركية ترى في نمط التعايش المشترك خطراً عليها ولا تريد تطور نمط هذا التعايش وظهور مجتمع حر منظم. الدولة التركية تستهدف ذلك عبر التركيز على استهداف الشبيبة والنساء وهناك هجمات في كل المناطق".

مساومة دولية على مصير الكرد

وذكّرت فلك ناز أوجا بالاتفاقيات الدولية التي استهدفت الكرد "هناك محاولات كبيرة لتوحيد الصف الكردي هناك قرار دولي بحق الكرد كما في لوزان 1923 جرى تقسيم كردستان على طاولة أوروبا، مرة أخرى هناك مساومات ضد الكرد على طاولة أوروبا وكل دولة متسلطة لديها تصور لتقسيم المنطقة ومصلحتها. نعلم في مئوية لوزان ستتغير خرائط الشرق الأوسط. الحرب العالمية الثالثة على أرض الشرق الأوسط، هي حرب دول متسلطة ضد الأمة الديمقراطية لأنّ الأمة الديمقراطية ستجلب التغيير الديمقراطي للشرق الاوسط".

المقاومة

وأكدت البرلمانية عن حزب الشعوب الديمقراطي، فلك ناز أوجا، أنّهم سيقاومون ضد الهجمات في كل الساحات "في السجون وفي كل مكان".

وشددت فلك ناز أوجا على ضرورة توحيد الصف الكردي "نحن مسؤولون أمام مقاومة كوباني وحلبجة وأنفال وسور ونصيبين"، واعتبرت أنّ عرقلة أي حزب لجهوم الوحدة هو " خيانة لذلك النضال".

ورفضت بشكل قطعي أي تساهل مع معرقلي توحيد الصف الكردي، ودعت الشعب الكردي لإعلاء صوته في وجه المعرقلين، وقالت "لا يمكننا من أجل حزب في جزء من كردستان تعريض مكتسبات الكرد للخطر".

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً