فواز الزوبع: الاغتيالات تهدف إلى إثارة الفتن وعلينا المحافظة على نظام الإدارة الذاتية

أكد رئيس مجلس قبيلة الجبور في إقليم الجزيرة فواز الزوبع، أن الاغتيالات التي تطال الشخصيات العشائرية في دير الزور تهدف إلى إثارة الفتن، وأوضح ان التمسك بنظام الإدارة الذاتية والعيش المشترك هو أفضل طريقة للتصدي لكل المخططات ضد المنطقة.

حقق مشروع الإدارة الذاتية نجاحًا بارزًا في المنطقة، كونه تأسس على مفهوم الأمة الديمقراطية، ومبدأ أخوة الشعوب، ومن إحدى أهدافه العمل على حماية مكونات المنطقة دون أي تفرقة بينها.

ويعمل الاحتلال التركي منذ إعلان الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، على تجنيد شباب المنطقة لاستخدامهم كعملاء وإغرائهم بمبالغ مالية، لبث الفتن والاغتيالات وذلك لتحقيق أهدافها ومخططاتها.

وظهر في الفترة الأخيرة العشرات من العملاء السريين في عموم مناطق شمال وشرق سوريا، الذين يعملون لصالح استخبارات الاحتلال التركي وحكومة دمشق، للقيام بعمليات الاغتيال التي تستهدف وجهاء وشيوخ العشائر العربية.

وتنشط هذه الخلايا وبكثرة في مناطق دير الزور، بهدف إثارة الفتن بين شعب المنطقة وقوات سوريا الديمقراطية وضرب مشروع أخوة الشعوب وزعزعة الاستقرار وأمن البلاد.

رئيس مجلس قبيلة الجبور في إقليم الجزيرة فواز الزوبع، أوضح خلال لقائه لوكالتنا أن الفتنة ليست وليدة اليوم، وقال " أصحاب النفوس المريضة والضعفاء الذين يتم إغراؤهم بالمال وبحفنة دولارات، يسعون إلى خلق القلق والتوتر في مناطقنا المستقرة".

وبعد تحرير قوات سوريا الديمقراطية مناطق شمال وشرق سوريا، من مرتزقة داعش في الجيب الأخير لها بدير الزور، زج الاحتلال التركي عملاءه في المنطقة، ويقول الزوبع "الاحتلال التركي وحكومة دمشق وروسيا، يسعون إلى إشعال الفتن وقتل الرموز وشيوخ ووجهاء العشائر العربية في المنطقة".

الزوبع لفت، إلى أنهم بدورهم يحاولون حل هذه المواضيع بشكلٍ صحيح، ويضيف "لأن العدو هدفه توجيه المنطقة إلى النار دائمًا، والذي يؤثر سلبًا في شعوب المنطقة وليس من صالحنا، والمتآمرون يتخوفون من المشروع الديمقراطي في ظل الإدارة الذاتية الذي يصب في خدمة كافة شعوب المنطقة، علينا المحافظة عليه بكل ما نملك من قوة".

واستغرب الزوبع، صمت المجتمع الدولي حيال الجرائم التي ينفذها الاحتلال التركي في المنطقة وقال "يحتل أردوغان العديد من المدن السورية أمام أعين الضامن الروسي وحكومة دمشق وأمريكا، المستمرين في صمتهم حيال ما ترتكبه من احتلالات".

وأوضح الزوبع أنهم ومن خلال المحافل والجلسات يناقشون هذه المواضيع الحساسة، لنشر الوعي بين أبناء المجتمع وتوخي الحذر من الفتن التي تشتعل في المنطقة.

ويرى رئيس مجلس قبيلة الجبور في إقليم الجزيرة، أن "هدف العدو هو إشعال الفتن في المنطقة واستباحة أموال الأهالي وزجهم في حروب المال والغنائم".

مضيفًا "أحذرهم بالمحافظة على مكانتهم المجتمعية، والمحافظة على بلدهم وتراب وطنهم، لأننا قدمنا الآلاف من أبنائنا الشهداء لحماية مناطقنا وشعوبنا".

وناشد رئيس مجلس قبيلة الجبور في إقليم الجزيرة، فواز الزوبع، في نهاية حديثه، الشعوب كافة توخي الحذر من محاولات إشعال الفتن في المنطقة، وقال "يسعون إلى إشعال الفتن ونشر البغض بين كافة العشائر الموجودة في المنطقة".

 (هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً