فوزة يوسف: تطور المجتمع مرتبط بالتقارب وثقافة التعاون بين المكونات

أوضحت فوزة يوسف بأن تطور المجتمع مرتبط بشكلٍ أساسي ومباشر بالتقارب بين المكونات الموجودة، ومشاطرة المآسي والآلام التي تعصف بهم، وتعزيز أواصر المحبة فيما بينهم عبر التعاون وتخفيف الأعباء عن بعضهم البعض. 

أطلق حزب الاتحاد الديمقراطي PYD مبادرة طوعية تحت شعار "العمل هو الحرية"، ويشارك فيه المئات من أعضاء المؤسسات والمجالس والكومينات وممثلي الإدارة الذاتية، وتهدف المبادرة لجني المحاصيل الزراعية، و دعم الأسر ذوات الدخل المحدود، والعائلات التي لا معيل لها من مردودها، واحياء روح وثقافة العمل الجماعي والتعاون بين مكونات المجتمع.

عضوة هيئة الرئاسة المشتركة في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD فوزة يوسف، أوضحت خلال تصريح لوكالة أنباء هاوار بأن المبادرة اطلقت بهدف الرفع من مستوى التشاركية والكومينالية، والتحلي بروح المسؤولية بين جميع مكونات المنطقة.

وأشارت فوزة يوسف بأن :"العادات وثقافة المحبة والتعاون التي تُعرف بها مكونات مناطق شمال وشرق سوريا لوحظ أنها تتراجع بين الفينة والأخرى، لذا كان لا بد من القيام بمثل هذه المبادرات لإعادة إحياء هذه الثقافات لتصبح مرجعاً وأساساً ثابتاً لتكاتف مجتمعنا".

وأكدت فوزة يوسف بأن تطور المجتمع مرتبط بشكلٍ أساسي ومباشر بالتقارب بين المكونات الموجودة، ومشاطرة المآسي والآلام التي تعصف بهم، وتعزيز أواصر المحبة فيما بينهم عبر التعاون وتخفيف الأعباء عن بعضهم البعض.

فوزة يوسف نوهت إلى أن عمل الأحزاب السياسية لا يقتصر على المجال السياسي فقط، إنما يقع على كاهلها تطوير المجتمعات من كافة الجوانب، وخدمة الأهالي وتلبية احتياجاتهم بالدرجة الأولى.

وأشارت فوزة يوسف إلى أن حزب الاتحاد الديمقراطي أطلق عدّة حملات منها حملة التشجير التي كانت بطليعة شبيبة الحزب وحملة النظافة التي أُطلقت في10أيار تحت شعار "جمالنا من جمال مدينتنا".

هذا وكانت مبادرة جني محاصيل العدس التي بدأت في 27 أيار، تخللها روح التعاون والألفة بين مكونات شمال وشرق سوريا حيث شارك فيها "الكُرد والعرب والسريان"، وستشمل هذه المبادرة جميع مناطق شمال وشرق سوريا.

(ي م- م أ/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً