في الرقة...إجراءات عديدة للحفاظ على صحة الأهالي ومنع تفشي كورونا

اتخذت المؤسسات الصحية في الرقة  والبلديات وبالتعاون مع قوى الأمن الداخلي عدداً من الإجراءات، من بينها تشكيل خلية أزمة لمتابعة إجراءات الحظر في المنطقة والوقاية من خطر فيروس كورونا  إلى جانب تقييم ما تم تحقيقه خلال الفترة الماضية.

بهدف الحفاظ على سلامة الأهالي من الناحية الصحية قامت العديد من المؤسسات المدنية في الرقة بتشكيل فرق طوارئ من كافة الجهات المعنية بهذا الأمر من رش المبيدات وتعقيم الشوارع وتكثيف الجولات الميدانية لقوى الأمن الداخلي .

فمنذ أن أعلنت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا منع التجوّل في المدينة شُكلت خلية مؤلفة من12عضواً لتقييم وضع المنطقة بصدد الحظر الذي بدأ بتاريخ 23/3/2020

حيث تم خلال هذه الفترة تشكيل قرابة 10 فرق طوارئ للأمن الداخلي، مؤلفة من 2500 عنصراً مهمتهم الوقوف على الحواجز الرئيسية الموجودة في المدينة، إضافة إلى قيامهم بجولات في المنطقة بالإضافة إلى تشكيل 6فرق تموينية تتضمن 34 شخصاً مهمتهم  مراقبة بيع المواد الغذائية وتحديد الأسعار ومنع احتكار بعض التجار.

كما تم وضع لجنة لتعقيم و رش الشوارع بالمعقمات الصحية والرذاذات، بلغ عدد أعضائها 84 شخصاً، بالإضافة إلى فرق تنظيف الشوارع والأحياء المؤلفة من 160 شخصاً.

وعن الأجهزة التي تستخدمها بلدية الشعب في الرقة لرش وتنظيف الشوارع فهي50 مرش تومتيك و10 مرشات عادية و4 جرارات رش رذاذي و4 جرارات رش ضبابي و11 صهريج و8 إطفائيات، في المدينة بالإضافة إلى فرق مشكلة في الريف ، وفرق صحية لحالة الطوارئ .

وفي هذا السياق أجرت وكالتنا ANHA  لقاء مع أحمد الإبراهيم، الرئيس المشترك لبلدية الشعب في الرقة الذي تحدث قائلاً:" منذ اللحظة الأولى التي أعلنت فيها الإدارة الذاتية حظر التجول والحجر المنزلي كان لا بد من أخذ التدابير لمنع انتشار أو حدوث أي حالة إصابة بفيروس كورونا.

وأشار أحمد الإبراهيم إلى أنه :" تم إنشاء خلية أزمة وفرق طوارئ للمؤسسات القائمة على رأس عملها في المدينة، حيث تم التنسيق مع قوى الأمن الداخلي ولجنة الصحة التابعة لمجلس الرقة المدني كفريق كلي ومتكامل إضافة لفرق الاستجابة الأولية .

وعن المعدات المتوفرة لدى بلدية الشعب في الرقة قال أحمد الإبراهيم:" تتوفر لدينا كافة الأجهزة اليدوية والآلية للبخ وتعقيم شوارع المدينة والأحياء.

وناشد الرئيس المشترك لبلدية الشعب في الرقة أحمد الإبراهيم كافة الأهالي في المدينة أن يلتزموا منازلهم وأن يتعاونوا مع الجهات المعنية باتخاذ التدابير والإجراءات الوقائية اللازمة.

وفي ذات السياق أكد الإداري في قوى الأمن الداخلي محمد العلي على الإجراءات التي سوف يقومون بتنفيذها اعتباراً من يوم غد، بأن المرحلة الثانية من حظر التجول كانت مجرد إنذار، ولكن من اليوم سوف نقوم باتخاذ الإجراءات القانونية الصارمة وهي مخالفة الفرد بحجزه لمدة 24 ساعة، والسائقين حجز السيارة لمدة ثلاث أيام ودفع غرامة.

وأكد محمد العلي أنهم يقومون بهذه الإجراءات حرصاً على سلامة الأهالي ومنع انتشار فيروس كورونا.

وأثناء تجول وكالتنا أكد عدد من المواطنين كانوا بصدد جلب احتياجاتهم المنزلية  شكرهم لكافة الجهات المعنية والقائمين على هذا العمل حفاظاً على صحة الأهالي، هذا من جهة ومن جهة أخرى طالب أهالي حي الريان بوضع مراقبة تموينية من قبل الجهات المعنية ووضع أسعار محددة وعدم ابتزاز الأهالي بالأسعار وعدم رفع الأسعار.

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً