في كركي لكي وكوباني بصوتٍ واحد هتفوا "نعم للمقاومة" – تم التحديث

هتف أهالي مقاطعة كوباني وناحية كركي لكي والقرى التابعة لهما بصوتٍ واحد "نعم للمقاومة"، ضد الهجمات التركية، في التظاهرة التي شارك فيها المئات، وشددوا على ضرورة رفع وتيرة النضال حتى رفع العزلة عن القائد عبد الله أوجلان.

تحت شعار "لندحر الاحتلال ولنحمي قيم ثورتنا" و " لا للاحتلال التركي، نعم لحماية مكتسبات الثورة"، خرج المئات من أهالي ناحية كركي لكي في إقليم الجزيرة، ومقاطعة كوباني في تظاهرتين منفصلتين تنديدًا بالهجمات التركية على مناطق شمال وشرق سوريا ومناطق حق الدفاع المشروع، والعزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان. 

كركي لكي

وشارك في التظاهرة التي انطلقت من ساحة الشهيد خبات في ناحية كركي لكي وتوجهت صوب وسط الناحية، المئات من أهالي كركي لكي والقرى التابعة وأعضاء مؤسسات المجتمع المدني. 

وحمل المتظاهرون خلال التظاهرة لافتات كتب عليها "لندحر الاحتلال ولنحمي قيم ثورتنا"، و "لا للاحتلال التركي"، و "لا للتغيير الديمغرافي في عفرين وسري كانيه وتل أبيض".

كما طالب المتظاهرون عبر الشعارات التي أطلقوها بضرورة رفع العزلة عن القائد عبد الله أوجلان، وأكدوا أن الهدف من العزلة هو كسر إرادة الشعب الكردي وشعوب المنطقة الهادفة إلى نيل حريتها، والشعوب التي تقتدي بالقائد أوجلان. وأكدوا على ضرورة تصعيد المقاومة "نعم للمقاومة".

وتوقف المتظاهرون وسط الناحية وهناك خطب في الحشود عضو المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي عبد الكريم صاروخان، قال: "إننا في حزب الاتحاد الديمقراطي الذي يخدم الشعوب في شمال وشرق سوريا نقول لا للاحتلال التركي في مناطقنا ونعم لتصعيد المقاومة". 

وبيّن صاروخان أن مناطق شمال وشرق سوريا وكردستان تتعرض للهجمات بشكل مستمر من قبل دولة الاحتلال التركي، وهناك بعض القوى أخرى تحاول السيطرة على المنطقة، مبيّنًا: "الجميع يعلم أن طريق الديمقراطية يمر من مناطقنا، لذا يجب علينا الاستمرار في النضال والمقاومة".

ونوه صاروخان أن هناك مخططات تُحاك ضد شعوب المنطقة، في محاولة لإنكار ومحو وجود الشعب الكردي وهويته وقال: "لذا علينا الحفاظ على مكتسبات شهدائنا وشعبنا".

كوباني

وفي إطار حملة "لا للاحتلال التركي، نعم لحماية مكتسبات الثورة" التي كانت قد أعلن عنها حزب الاتحاد الديمقراطي في 14 من الشهر الجاري، نظم حزب الاتحاد الديمقراطي في مقاطعة كوباني تظاهرة تنديدًا بالانتهاكات التي ترتكبها دولة الاحتلال التركي في المناطق المحتلة.

وانطلقت التظاهرة من ساحة المرأة الحرة في مدينة كوباني وصولًا إلى ساحة السلام بمشاركة المئات من الأهالي وأعضاء وعضوات المؤسسات المدنية، رافعين أعلام حزب الاتحاد الديمقراطي، مجلس عوائل الشهداء، صور الشهداء، صور القائد عبد الله أوجلان، ولافتات مكتوب عليها شعارات تندد بانتهاكات دولة الاحتلال التركي وجرائمها.

وبعد الوصول إلى ساحة السلام، ألقيت كلمة من قبل الرئيس المشترك للإدارة الذاتية الديمقراطية في إقليم الفرات محمد شيخو شدد فيها على ضرورة الحفاظ على مكتسبات ثورة روج آفا التي تحققت بفضل دماء الشهداء، وحمايتها من الاحتلال قائلًا: "لكي نستطيع حماية قيمنا ومكتسباتنا من الاحتلال والعدو يجب علينا أن نأخذ مكاننا ضمن حملة "لا للاحتلال التركي، نعم لحماية مكتسبات الثورة" والنضال ضد الدولة التركية وكافة الجهات التي تحاول كسر عزيمتنا ومقاومتنا وإنهاء ثورتنا".

ودعا محمد شيخو إلى الوقوف في وجه دولة الاحتلال التي تحاول إبادة الشعوب الباحثة عن السلام والعيش بحرية وكرامة في وطنها.

كما ألقت الرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي في المقاطعة بيريفان حسن كلمة قالت فيها "إن العالم أجمع صامتٌ حيال ما تقوم به الدولة التركية من انتهاكات في المناطق التي تحتلها، ولذلك يجب على شعبنا الصمود ضد الاحتلال وانتهاكاته عبر الانضمام إلى هذه الحملة ومساندة بعضهم البعض والمقاومة في وجه العدو".

 (كروب /سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً