في مؤتمره الأول بالحسكة... سوريا المستقبل ينتخب مجلسه ويعلن دعمه للحوار الكردي- لكردي

​​​​​​​أكد رئيس حزب سوريا المستقبل ابراهيم قفطان خلال انعقاد مؤتمرهم الأول في مدينة الحسكة، أن مؤتمرهم انعقد في ظل غياب معظم قياداتهم المؤسسين تاركين لهم مهامًّا أبرزها الحفاظ على الحزب وعلى تراثه الفكري والسياسي، وحمل المشروع الوطني الديمقراطي التعددي اللامركزي، مؤكدًا على دعمهم التام لجهودهم المبذولة في سبيل الحوار الكردي -الكردي.

تحت شعار "سوريا ديمقراطية لا مركزية.. ترسيخ الإدارة الذاتية وتعزيز قوات سوريا الديمقراطية"، عقد حزب سوريا المستقبل، اليوم، مؤتمره الأول في مقاطعة الحسكة، وذلك في مطعم طيفور بالمدينة.

أهم أهداف حزب سوريا المستقبل هو توحيد الأراضي السورية

ويعد حزب سوريا المستقبل حزبًا سياسيًّا جماهيريًّا مستقلًّا يتخذ من النضال السلمي العلني نهجًا لتحقيق أهدافه في إحداث التحول الديمقراطي.

ويمثل فعالية وقوة وإرادة سياسة تنظيمية من مواطني سورية، تجمعهم رؤية مشتركة موحدة، وبرنامج سياسي فكري وأهداف مشتركة، يرفض كافة المفاهيم والمواقف الشوفينية والعنصرية، ويؤمن بالتعددية وحرية المعتقد والفكر، ويؤكد الحزب على وحدة الأراضي السورية، وحسن العلاقات مع دول الجوار، ويجمع بين الأصالة المجتمعية والحداثة الديمقراطية ويؤمن بالمساواة بين الجنسين.

وحضر المؤتمر 300 عضو/ة من أعضاء المؤتمر و100 من وجهاء العشائر العربية والكردية وممثلي الأحزاب السياسية وأعضاء المؤسسات والمراكز المدنية في المدينة والقوى العسكرية.

بدأ المؤتمر بالوقوف دقيقة صمت، تلاها قراءة توجيهات الإدارة العامة لحزب سوريا المستقبل من قبل رئيس مكتب التنظيم في حزب سوريا المستقبل لفرع الجزيزة، صالح الزوبع، وتمحورت حول أعمالهم خلال الفترة السابقة والقادمة، والعاملة على تحقيق ديمقراطية تعددية لا مركزية، ووحدة سورية أرضًا وشعبًا، والداعية إلى الحل السوري السوري.

أهم مبادئه حل كافة القضايا الأثنية والقومية ضمن دستور جديد

ومن أهم مبادئ حزب سوريا المستقبل، هو توحيد سورية شعبًا وأرضًا، والتغيير والتحول الديمقراطي، وحل كافة القضايا الأثنية والقومية وفق العهود والمواثيق الدولية وتضمينها في الدستور الجديد، تحقيق الحرية والعدالة والمساواة لكل مواطن سوري.

كما ويهدف إلى إبراز الهوية الوطنية السورية بوصفها هوية متعددة القوميات والأديان والثقافات، وإعداد مشروع دستور جديد للبلاد يحترم الحريات، وبناء الدولة القائمة على سيادة القانون وترسيخ أسس السلام الاجتماعي، والمساهمة مع القوى الدولية في ترسيخ الاستقرار وضمان السلام العالمي.

 ثم ألقى رئيس حزب سوريا المستقبل إبراهيم القفطان، كلمة أشار فيها إلى أن انعقاد المؤتمر هو التزام بمقتضيات النظام الداخلي للحزب حرصًا منها على إرساء التجربة الديمقراطية والقبول بنتائجه.

ولفت قفطان، أن "المرحلة القادمة بما تحملها من تحديات ومصاعب تفرض علينا مواجهتها بوعي وإدراك وإعداد واستعداد ووفاء لقادة بذلوا كل التضحيات من أجل سوريا ووحدتها، منذ بداية التأسيس تشكلت قوة صلبة مدافعة عن أحلام وأماني شعبنا في التحرر من الاستبداد وإنهاء الأزمة".

قفطان نوه، أنهم منذ التأسيس وفي كل المراحل والمنعطفات أكدوا على أن السبيل الوحيد في إدارة البلاد بحضارتها وتاريخها، لن يكون عبر الاستقواء والعنف، ولا بالارتهان لأي قوة أو مشروع خارجي، وإنما يكون من خلال دولة القانون ومن خلال دستور جديد للبلاد، والاحتكام للقانون بضبط علاقات شركاء الوطن.

مشيرًا إلى "أننا في حزب سوريا المستقبل نؤكد على قناعتنا الراسخة بأن سوريا لن تكون آمنة مستقرة إلا من خلال مشروع وطني، ومن خلال الإطار الإقليمي والدولي وبعلاقة جوار متميزة مع كافة الدول الإقليمية والدولية".

وأقدم مرتزقة الاحتلال التركي أثناء الهجمات التي أطلقوها في الـ9 من تشرين الأول 2019، على اغتيال الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف.

وقال قفطان في نهاية كلمته في هذا الإطار، أن مؤتمرهم انعقد في ظل غياب معظم قياداتهم المؤسسين، تاركين لهم مهام أبرزها الحفاظ على الحزب وعلى تراثه الفكري والسياسي والتنظيمي للأجيال القادمة الحاملة للمشروع الوطني الديمقراطي التعددي اللامركزي، مؤكدًا على دعمهم التام لجهودهم المبذولة في سبيل الحوار الكردي -الكردي.

 ثم قرأ الإداري لمكتب التنظيم في حزب سوريا المستقبل لفرع الجزيرة أحمد أسعد، عددًا من برقيات التهنئة من قبل الأحزاب السياسية ومجالس العشائر العربية والكردية والمراكز والمؤسسات المدنية والعسكرية.

وفي نهاية المؤتمر الأول لحزب سوريا المستقبل في مقاطعة الحسكة، سينتخب الحضور 29 عضو/ة لمجلس مقاطعة الحسكة لحزب سوريا المستقبل، بمن فيهم الرئيس المجلس ونائب الرئيس.

ومن المقرر وحسب القائمين على المؤتمر، أنه سيتم في وقت لاحق انتخاب أعضاء مجلس مكاتب الحزب في فرع الحسكة، وعددهم 7 أعضاء.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً