غسان اليوسف: أكثر من جهة تقف وراء عمليات الاغتيال وهدفها نشر الفوضى والفتنة

قال الرئيس المشترك لمجلس دير الزور المدني غسان اليوسف إن عمليات الاغتيال التي تستهدف شيوخ ووجهاء عشائر دير الزور هي محاولات من بعض الجهات لإثارة الفتنة والفوضى، وأشار أيضاً إنهم يستهدفون شخصيات وطنية في هدف لضرب العيش المشترك وأخوة الشعوب.

تشهد منطقة دير الزور عمليات اغتيال يتعرض لها وجهاء وشيوخ عشائر المنطقة كان اخرها ما جرى ، صبيحة عيد الأضحى بعد اغتيال مختار بلدة الدحلة علي الويس  أثناء توجهه إلى أداء صلاة عيد الأضحى  وشن هجوم على  منزل المتحدث باسم قبيلة العكيدات سليمان الكسار ، في منطقة البصيرة بريف دير الزور اسفر عن فقدانه لحياته.

الرئيس المشترك لمجلس دير الزور المدني غسان اليوسف وفي تصريح لوكالتنا حول ذلك قال "الاغتيالات تستهدف شيوخ العشائر المعروفين بمواقفهم الوطنية".

اليوسف وبالحديث عن الجهات التي تقف خلف عمليات الاغتيال أشار أن أكثر من جهة تقف وراءها، وأضاف "هذه العمليات الغير أخلاقية، والبعيدة عن الإنسانية، هو ضرب الوحدة بين الكرد والعرب".

فيما أكد إنها تأتي أيضاً في إطار إثارة الفتنة والفوضى في المنطقة عبر استهداف الساعين لنشر ثقافة العيش المشترك.

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً