حلب والكرامة تستذكران انتفاضة قامشلو

استذكاراً لانتفاضة قامشلو نظم مكتب الاتحاد الرياضي لحيي الشيخ مقصود والأشرفية مباراة بين فريق الشهيدة روناهي، وفريق الشهيدة أفستا, كما وأصدر مجلس ناحية الكرامة بياناً بهذا الصدد.

حلب

وأدلى مكتب الاتحاد الرياضي لحيي الشيخ مقصود والأشرفية ببيان استذكر فيه شهداء انتفاضة 12 آذار.

وقُرئ البيان من قبل كابتن فريق الشهيدة أفستا سيدرا محمد.

 وجاء في نص البيان:

" في 12 من آذار ارتُكبت مجزرة بحق الشبان الكرد في ملعب قامشلو من قبل الحكومة السورية، واستُشهد العشرات منهم، ونحن اليوم نحارب ذهنية العرق الواحد من خلال العمل على أسس أخوة الشعوب، والعيش المشترك لتحقيق مجتمع ديمقراطي.

واليوم نقاوم مع بعضنا البعض، حيث يريدون استهداف وكسر إرادة وعزيمة الشعوب، ولكنهم لا يدركون أننا أصحاب الإرادة القوية، ونحن كحركة المرأة الشابة ندين هذه المجزرة،  ونستذكر جميع شهداء 12 آذار".

كما ونُظمت مباراة كرة قدم ودية بين فريق الشهيدة روناهي لمؤتمر ستار وفريق الشهيدة أفستا لحركة المرأة الشابة, انتهت بفوز فريق مؤتمر ستار للشهيدة روناهي.

وانتهت الفعالية بتكريم فريق الشهيدة روناهي بميداليات من قبل عضوات حركة المرأة الشابة ومؤتمر ستار.

الكرامة

وفي السياق استذكر أهالي ناحية الكرامة (شرق الرقة) في بيان انتفاضة قامشلو, الذي أوضح أن الانتفاضة انطلقت رفضاً لسياسات نظام البعث القمعية بحق الكرد، والجرائم الدموية التي ارتكبها بحقهم.

وتُلي البيان من قبل الرئيس المشترك لمجلس ناحية الكرامة رقية العسكر، وأشار إلى أن أحداث ملعب مدينة قامشلو كانت مؤامرة مدبرة من قبل نظام البعث، بهدف طمس هوية الشعب الكردي وردع الفتنة والطائفية.

ولفت البيان الانتباه إلى أنه ورغم الصراع الدائر في سوريا منذ 9 سنوات, إلا أن الرئيس السوري بشار الأسد لا يزال يراهن على سياسات زرع الفتنة بين المكونات, والنيل من إرادة مكونات شمال وشرق سوريا, في إشارة إلى تصريحه الأخير حول قضية الشعب الكردي.

كما انتقد البيان سياسات النظام السوري الذي يرفض التصالح مع الشعب، والوصول إلى حل للأزمة السورية، في حين أنه ينظر إلى الاحتلال التركي للأراضي السورية دون تحريك ساكن.

وأكد البيان رفضهم لممارسات النظام السوري, مشدداً على أن كل المكونات في شمال سوريا متحدون على مبدأ واحد، وسيواصلون النضال حتى تحقيق الديمقراطية و اللامركزية.

(كروب/إ)

ANHA


إقرأ أيضاً