حلول بديلة لمحطة علوك في وقت قريب

أوضحت سوزدار أحمد أن هدف الاحتلال التركي من قطع المياه في محطة علوك خلقُ بلبلةٍ, ولفتت إلى أن الاجتماع الروسي والتركي لم يثمر عن نتيجة, وقالت "نبحث عن مصادر بديلة لمحطة علوك، وستكون هناك حلول قريبة".

يستمر الاحتلال التركي مع مرتزقة "الجيش الوطني السوري" في قطع المياه عن مدينة الحسكة، ونواحيها لليوم الثالث على التوالي, من محطة علوك الواقعة شرقي سري كانيه.

وتُعدّ هذه المرة الثالثة التي يُقدِم فيه الاحتلال ومرتزقته على قطع المياه عن مدن ونواحي مقاطعة الحسكة منذ احتلالها لسري كانيه، على الرغم من الاتفاقيات التي أبرمت بينها وبين أمريكا من جهة، وبين روسيا من جهة أخرى.

قطع المياه سيتسبب بكارثة إنسانية، في ظل الأوضاع التي تمر بها المنطقة، نتيجة خطر انتشار وباء كورونا، كما إنها ستحرم ما يقارب المليون ونصف المليون من المياه.

الاجتماعات لم تصل إلى نتيجة وتركيا تضحك على الروس

الرئيسة المشتركة لمديرية المياه في مقاطعة الحسكة سوزدار أحمد, أوضحت أنه في21  من شهر آذار قام جيش الاحتلال التركي بقطع المياه عن مدينة الحسكة ونواحيها للمرة الثانية خلال شهر, وتابعت "كانت هناك عدة اجتماعات بين الجانبين الروسي والتركي، ولكنهما لم يتوصلا إلى حل وضمانات من أجل إعادة تشغيل المحطة".

وأضافت سوزدار أحمد، "بمجرد إطفاء المحطة من قبل المرتزقة نقوم بالتحرك، وإبلاغ الجهات المختصة من أجل عقد اجتماع بضمانة روسية, وكانت أولى الاجتماعات يوم أمس ولكنها لم تثمر عن نتيجة, الجانب التركي في الاجتماع يعِد بتشغيل المحطة، وبعد انتهاء الاجتماع لا يقوم بتشغيلها ولا يسمح للعمال بدخولها, هدف الدولة التركية هو خلق بلبلة".

‘الخطة البديلة لم تتوقف منذ الـ24 من شباط‘

ولفتت سوزدار أحمد، إلى أنهم مستمرون في خطط الطوارئ منذ الـ24 من شهر شباط، على الرغم من إعادة تشغيل المحطة لفترة قصيرة, وتابعت بالقول "نبحث عن مصادر بديلة عن محطة علوك, البعض من الخطط قمنا بمباشرة العمل فيها في بعض المواقع, وستكون هناك حلول قريبة, وستقوم صهاريج المياه بتوزيع المياه على الأهالي".

وناشدت الرئيسة المشتركة لمديرية المياه في مقاطعة الحسكة والمنظمات الإنسانية والأمم المتحدة بتحرير محطة علوك من سيطرة المرتزقة والاحتلال التركي، من أجل عدم استغلال الأهالي وحرمانهم من المياه, كما طالبت الأهالي بالحفاظ على ما لديهم من مياه، والتعاون مع المديرية لمنع هذه الكارثة الإنسانية.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً