حملة نظافة في ناحية زركان بمشاركة بلدية الدرباسية

نظمت بلدية الشعب في ناحية زركان حملة للنظافة في الناحية بالتنسيق مع بلدية ناحية الدرباسية، تأكيداً على تمكسهم بمؤسساتهم الخدمية، ووقفوهم في وجه ممارسات الاحتلال

هجمات الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا مستمرة منذ الـ9 من تشرين الأول 2019، واحتلت بموجبها منطقتي سري كانيه وكري سبي/ تل أبيض.

ومنذ احتلالها للمنطقة لم يتوقف الاحتلال عن استهداف كلاً من قرى ناحيتي زركان وتل تمر، بهدف إفراغ المنطقة من سكانها، وإجراء عمليات التغير الديمغرافي فيها.

ومن جانب آخر يستهدف الاحتلال ومرتزقته في "الجيش الوطني السوري"، المؤسسات الحيوية في المنطقة لخلق نزاعات في المنطقة.

ولإثبات وقوف الأهالي في وجه الاحتلال والتأكيد أن ممارساته لن يوقف المؤسسات الخدمية، توجه، اليوم، أعضاء بلدية الشعب والمؤسسات المدنية في ناحية الدرباسية إلى زركان للمشاركة مع بلدية الشعب هناك بحملة نظافة، لتنظيف الناحية من مخلفات القصف المستمر للاحتلال التركي ومرتزقته.

الرئيسة المشتركة لبلدية زركان نوفة عبيد، شكرت بلدية الدرباسية تضامنها مع أهالي زركان وقالت "نحن مجودون من أجل تنظيف مدينتنا من مخلفات المرتزقة التابعين لتركيا، وعلى الرغم من قلة المسافة بيننا وبين جيش الاحتلال التركي ومرتزقته إلا أننا سنحافظ على المدينة وعلى نظافتها ، ولا نخاف من هجماتهم ونقاوم بمعنويات عالية".

بعدها بدأت عمليات التنظيف في الشوارع الرئيسية والفرعية، وأمنت من جانبها البلدية المعدات والآليات لتنظيف الشوارع وإخراج الأنقاض والاوساخ المتراكمة إلى خارج الناحية.

(آ ح/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً