إداري في مشفى آفرين: عدم تسجيل إصابات لا يعني انتهاء خطر كورونا على المنطقة

أكد الإداري والدكتور في مشفى آفرين عثمان شيخ عيسى بأن مقاطعة الشهباء لم تسجل حتى الآن أية إصابة بفيروس كورونا، داعياً الأهالي إلى التقيد بالتعليمات الطبية والتدابير الاحترازية وقرارات خلية الأزمة لنجاة الجميع من هذا الوباء.

 وفي تصريح "لوكالة هاوار" أوضح الدكتور عثمان شيخ عيسى "إن مقاطعة الشهباء خالية من فيروس كورونا وهذا لا يعني انتهاء خطر كورونا أو انتهاء الفترة الزمنية لوباء كورونا".

ولفت شيخ عيسى إلى أنهم أجروا التحاليل لعدد من الأشخاص المشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا، وأكد شيخ عيسى أن التحاليل أثبتت عدم تواجد أشخاص مصابين بفيروس كورونا حتى الآن.

وأشار شيخ عيسى إلى أن حظر التجوال في مقاطعة الشهباء، لاقى تجاوباً من قبل الأهالي ودعا الأهالي إلى التقيد بشكل أكبر والاهتمام بالنظافة الشخصية والعامة وتجنب المصافحة والاقتراب من الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض المرض.

وعن عمل الكادر الطبي نوه شيخ عيسى بأن الكادر الطبي فعّال ويعمل في مقاطعة الشهباء على مدار 24 ساعة، وفي حال ظهور أعراض على أشخاص مشتبه بإصابتهم يتم الوصول إليهم بعربة إسعاف وإجراء الفحوصات اللازمة لهم.

وقال الدكتور شيخ عيسى إن الأيام المقبلة ستكون أياماً مصيرية وهي التي ستحدد وجود أو عدم انتشار المرض خلال 15 يوماً المقبلة.

وناشد شيخ عيسى الأهالي لعدم تصديق الإشاعات التي تؤثر على نفسية الأشخاص وكأن الوباء انتشر، بل على العكس يجب التقيد بالتعليمات الطبية التي تتخذها خلية الأزمة المشكلة من قبل مؤسسات الإدارة الذاتية وعدم الاهتمام بما عداه.

 وشكر شيخ عيسى الكومينات والجهات المعنية التي تؤمن مستلزمات الأهالي وتنشر الوعي بينهم لضمان بقائهم في منازلهم.

 وأكد شيخ عيسى أن الحصار المفروض على مقاطعة الشهباء من قبل جيش الاحتلال التركي والحكومة السورية يعيق وصول المساعدات إلى مقاطعة الشهباء.

وتابع شيخ عيسى بأنه على الرغم من نداءات الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في سوريا إلا أن جيش الاحتلال التركي يستغل الفرصة ويقصف القرى الآهلة بالسكان في ظل الصمت الدولي وانشغال العالم بفيروس كورونا.

وناشد شيخ عيسى المنظمات الدولية ومنظمة الصحة العالمية ودعاها لعدم التقاعس وإعادة النظر في أحوال المهجرين وتقديم المستلزمات الطبية في ظل الحصار المفروض على المقاطعة من جميع الجهات.

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً