إجراءات الإدارة الذاتية تساهم في عدم ظهور إصابات كورونا في شمال وشرق سوريا

ساهم حظر التجوّل وإجراءات الإدارة الذاتية الاحترازية في مناطق شمال وشرق سوريا، في عدم ظهور أية إصابات بفيروس كورونا إلى الآن, في حين وصل عدد المصابين بالفيروس في العالم إلى أكثر من 664,590 شخصاً.

في مسعى من الإدارة الذاتية للحد من وصول فيروس كورنا إلى مناطق شمال وشرق سوريا, ومنع ظهوره في المنطقة, اتخذت العديد من الإجراءات الاحترازية حفاظاً على سلامة الأهالي.

وتركزت الإجراءات الاحترازية بفرض حظر التجوّل, وتجهيز المراكز الصحية الخاصة بالحجر الصحي, ومراقبة  المعابر الرئيسية, إلى جانب حملات توعية وتنظيف وتعقيم في مختلف مناطق الإدارة الذاتية.

ويدخل قرار حظر التجوّل الذي اتخذته الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في 23 آذار/مارس الجاري، يومه الثامن, إذ شمل كافة مناطق الإدارة الذاتية, بدءاً من ناحية ديريك وصولاً إلى مناطق الشهباء.

وبالتزامن مع استمرار حظر التجوّل، تستمر الإدارة الذاتية عبر بلدياتها بعملية تنظيف وتعقيم الشوارع الرئيسية والأسواق ودور العبادة, والأحياء السكنية, بناء على قرارات خلية الأزمة في شمال وشرق سوريا التي تشكلت لمنع ظهور فيروس كورونا في المنطقة.

ꞌتم التدخل للحد من الخرقاتꞌ

وفي الأيام الأولى للحظر، شهدت بعض المدن خروقات من قبل بعض الأشخاص، مما دعا قوى الأمن إلى تسيير دوريات توعوية, وإرشادية لإلزام الأهالي بالبقاء في منازلهم.

ꞌنسبة الالتزام وصلت إلى 80%ꞌ

وفي هذا السياق أكد الرئيس المشترك لهيئة الداخلية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، علي حجو في تصريح لوكالة هاوار بعد مرور أسبوع على الحظر, إن نسبة التزام الأهالي وصلت إلى 80 بالمئة, مشيراً إلى أن بعض الخروقات حدثت في بعض المدن الرئيسية, ولكنها تعالج تدريجياً من خلال الدوريات الأمنية التي يتم تسييرها.

وأشار حجو إلى ضرورة الالتزام بالقرارات الصادرة عن خلية الأزمة, نظراً لدورها في الحفاظ على سلامة الأهالي.

هذا وقد ساهم التزام الأهالي بالقرارات والإجراءات الاحترازية التي قامت بها الإدارة الذاتية, بإغلاق الباب أمام العديد من المخاطر التي كانت قد تواجه المنطقة, نظراً للنقص الحاد في المعدات الصحية, والنقاط الطبية الموجودة في المنطقة, بعد 9 أعوام من الحروب, التي مرب بها المنطقة.

ꞌتجهيز مراكز حجر الصحي ضمن المرحلة الثانيةꞌ

وكانت الإدارة الذاتية بينت من الجانب الصحي، دخولها في المرحلة الثانية من الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورنا في المنطقة, والتي تمثلت بتجهيز مراكز حجر صحي أكبر لحالات المصابين من الدرجة المتوسطة.

وفي هذا السياق قال الرئيس المشترك لهيئة الصحة في الإدارة الذاتية الدكتور جوان مصطفى: "التزام الأهالي بإجراءات الإدارة الذاتية وخصوصاً حظر التجوّل أغلق الطريق أمام ظهور فيروس كورونا, وما نشهده من غياب الفيروس عن مناطقنا هو بفضل هذا التعاون والالتزام بالحظر المفروض لمواجهة كورونا".

ونوه مصطفى أن الحظر خلال الأسبوع المنصرم ساعد الكادر الطبي للتفرغ التام لإنشاء مراكز الحجر الصحي, وتدريب الكادر الطبي, وتسخير وتنظيم كافة الكوادر الطبية  بقطاعيها العام والخاص في خدمة المرحلة الراهنة.

وأضاف: "إن استمرار التعاون في التزام المنازل والتقيد بإجراءات الإدارة الذاتية سيساعد على الحدّ بشكل تام وصول هذا الفيروس إلى المنطقة". 

ꞌتجهيز 13 مركزاً للحجر الصحيꞌ

وأشار مصطفى إلى أن هيئة الصحة أنهت حتى الآن تجهيز 13 مركزاً للحجر الصحي موزعين في مناطق الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا, بالمعدات الطبية, وأيضا مؤشرات فحص المشتبهين بهم "الكيت".

وبحسب آخر الإحصائيات العالمية، فإن عدد المصابين بهذا الوباء بلغ 664,590, فيما توفي 30,890 شخصاً, بينما تعافى 142,368 مصاباً حول العالم, بهذا الفيروس.

(ح)

ANHA


إقرأ أيضاً