إطلاق حملةٍ لجمع التواقيع تحت شعار "العدالة لهفرين خلف"

أطلق مركز الأبحاث وحماية حقوق المرأة في سوريا حملةً لجمع التواقيع تحت شعار "العدالة لهفرين خلف"، ودعا كافة التنظيمات المدنية والشخصيات السياسية والحقوقية إلى تلبية النداء والتوقيع على العريضة التي ستُقدم إلى الجهات المعنية للتحقيق في ملفها.

أصدر مركز الأبحاث وحماية حقوق المرأة في سوريا بيانًا إلى الرأي العام، كشف فيه عن إطلاق حملة لجمع التواقيع للتحقيق في ملف الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل، هفرين خلف التي اغتيلت من قبل فصائل أحرار الشرقية المدعومة من قبل تركيا بتاريخ 12 من تشرين الأول عام 2019.

البيان أُصدر في مبنى مركز الأبحاث وحماية حقوق المرأة، الواقع في حي الأربوية بمدينة قامشلو، بحضور عضوات المركز.

 وقرئ البيان باللغة العربية من قبل عضو الهيئة التأسيسية لمركز الأبحاث وحماية حقوق المرأة في سوريا، نفوسة حسو.

وجاء في البيان:

"عمل مركز الأبحاث وحماية حقوق المرأة في سوريا على ملف المهندسة هفرين خلف الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل منذ اليوم الأول من اغتيالها من قبل فصيل أحرار الشرقية الموالي لتركيا ,حيث جمع المركز بعض الأدلة، واستمع إلى شهود تلك الجريمة المروعة، من أجل عرضها على الجهات القضائية المعنية المحلية والدولية.

واستكمالًا لذلك العمل، ومن أجل تحقيق العدالة لهفرين خلف التي ناضلت من أجل سوريا ديمقراطية تعددية، وجمعت كافة مكونات الشعب السوري تحت سقف واحد لتحقيق هدفها في الوصول بسوريا إلى الأمان والسلام, حيث التآخي والعيش المشترك.

نحن في مركز الأبحاث وحماية حقوق المرأة في سوريا نبدأ اليوم 6/7/2020 بحملةٍ لجمع التواقيع تحت شعار "العدالة لهفرين خلف", وستستمر إلى يوم الأربعاء المصادف 6/8/2020، وذلك للضغط على مراكز القرار والعمل  لقبول ملف هفرين خلف، وإحالته إلى المحاكم الدولية لمعاقبة مرتكبي تلك الجريمة الوحشية بحقها وحق غيرها من النساء.

وعليه، ندعو كافة منظمات المجتمع المدني والشخصيات السياسية والحقوقية والفنية وكل من يلبي نداءنا هذا، إلى التوقيع على هذه العريضة التي سيقدمها المركز إلى الجهات المعنية، لأن تحقيق العدالة لهفرين خلف الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل يعدّ مكسبًا حقوقيًّا للإنسانية جمعاء".

(س ع/س و)

ANHA


إقرأ أيضاً