جريمة حرب جديدة.. دولة الاحتلال تستهدف مخبز قرية الربيعات

ارتكبت دولة الاحتلال التركي جريمة حرب جديدة ضد شعب شمال وشرق سوريا حيث استهدفت بالمدفعية الثقيلة المخبز الوحيد في قرية الربيعات بناحية زركان في مقاطعة الحسكة والذي كان يزود سكان أكثر من 20 قرية وبلدة بالخبز قبل الاستهداف.

تمكّن مراسلنا أمس الثلاثاء، من الوصول إلى قرية الربيعات الواقعة جنوب ناحية زركان، التي تتعرض بشكل مستمر لقصف مدفعي من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته، ليوثّق جرائم الاحتلال واستهدافه المباشر لمخبز القرية.

وبحسب ما أوضحه مراسلنا، فقد تعرض مخبز القرية، الذي يعدّ المخبز الوحيد الذي يغذي المنطقة بمادة الخبز، والعائدة ملكيته للمواطن نوري نوري من سكان المنطقة، لأول قصف مدفعي، في 23 تشرين الثاني المنصرم، ما ألحق أضراراً مادية كبيرة بالمخبز وأجهزته، ليتوقف على إثره بشكل كامل عن العمل.

ولفت مراسلنا إلى أن المخبز كان يؤمّن احتياجات سكان أكثر من 20 قرية وبلدة من الخبز، والذي كان ينتج يومياً 2200 ربطة خبز.

وبعد توثيق مراسلنا لاستهداف المخبز بعدة ساعات، عاود جيش الاحتلال التركي استهدافه بالمدفعية الثقيلة، دون التمكن من معرفة حجم الأضرار والدمار الذي تسبّب بها الاستهداف الثاني.

ويجرّم القانون الدولي استهداف المرافق الخدمية ويعتبرها جريمة حرب يعاقب عليها القانون الدولي، لكن القوى الدولية لم تتحرك ضد الجرائم التركية المتكررة في شمال وشرق سوريا.

(ل م)

ANHA


إقرأ أيضاً