جوان مصطفى: المرحلة الراهنة مرحلة خطيرة ويجب التقيد بالتدابير

أشار جوان مصطفى إلى أن المرحلة الراهنة مرحلة خطيرة، وعلى عامة الشعب إدراك خطورة الوضع، وقال: "الفيروس ينتشر بيننا يومًا بعد يوم بشكل ملحوظ، وعلى جميع الأهالي التقيد بالتدابير الاحترازية اللازمة وأخذها بعين الاعتبار".

سعت خلية الأزمة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا جاهدةً لمنع ظهور فيروس كورونا ضمن المنطقة، وتمكنت عبر عدّة تدابير احترازية كإغلاق المعابر والمنافذ الحدودية، وفرض حالة حظر تجوال في معظم المناطق من السيطرة على الوضع لفترة طويلة؛ إلا أن اللامبالاة من قبل الحكومة السورية، وعدم تعاونها مع خلية الأزمة، وعدم إيقافها للرحلات الوافدة من العاصمة دمشق إلى مطار قامشلو ساهم في خروج الوضع عن السيطرة، وسجلت في نيسان حالتي إصابة بفيروس كورونا، وتماثلتا للشفاء.

وفي 23 تموز أعلنت خلية الأزمة في شمال وشرق سوريا تسجيل 4 إصابات بفيروس كورونا في مناطق إقليم الجزيرة، وأكّدت بأن الإصابات هي نتيجة قدوم مصابة بالفيروس من العاصمة السورية دمشق، وارتفعت عدد الحالات ووصلت حتى الآن إلى 30 إصابة، وبحسب هيئة الصحة فإن وضع المصابين مستقر ولا توجد أية خطورة. 

الرئيس المشترك لهيئة الصحة في شمال وشرق سوريا جوان مصطفى أوضح أن السبب الرئيس لدخول فيروس كورونا إلى مناطق شمال وشرق سوريا هو مطار قامشلو، وقال: "على الرغم من محاولاتنا الكثيفة لوضع مطار قامشلو تحت المراقبة الصحية، وأجراء فحوصات طبية للوافدين إلى مناطق شمال وشرق سوريا وإخضاع الحالات المشتبه بإصابتها بالفيروس للحجر الصحي، إلا أن عدم تعاون النظام أفشل هذه المحاولات".

وحول أسباب ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا في المنطقة، أوضح جوان مصطفى أن إحدى أسباب زيادة عدد المصابين بفيروس كورونا هو عدم دخول الفيروس إلى المنطقة لفترة طويلة والذي شكل أريحية لدى عامة الناس، ولم يتقيدوا بالتدابير الوقائية بالشكل المطلوب، بالإضافة إلى عدم ظهور أعراض الفيروس بشكل ملحوظ على الأشخاص المصابين ومخالطتهم للعامة.

وضع كافة المصابين في مراكز الحجز الصحي مستقر

جوان مصطفى أكد أن خلية الأزمة ستتخذ قرارات جديدة وصارمة لمنع انتشار فيروس كورونا، ومنها وضع كافة المصابين بفيروس كورونا في مراكز الحجر الصحي المجهزة مسبقًا.

كما أن من التدابير التي اتخذتها الإدارة الذاتية في مناطق شمال وشرق سوريا، تشييد عشرات المراكز للحجر الصحي في معظم المناطق، وتم تجهيزها بالمستلزمات الطبية المتوفرة.

وأكد جوان مصطفى أن المرحلة الراهنة مرحلة خطيرة، وعلى عامة الشعب إدراك خطورة الوضع، وقال: "الفيروس ينتشر بيننا يومًا بعد يوم بشكل ملحوظ، وعلى جميع الأهالي التقيد بالتدابير الاحترازية اللازمة بعين الاعتبار".

وبيّن جوان مصطفى أن إمكاناتهم محدودة، وسط تخاذل منظمة الصحة العالمية التي لم تقدم حتى الآن أية مساعدات طبية لمجابهة فيروس كورونا.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً