جولات لفرق التموين في منبج لمنع التلاعب بالأسعار

تقوم فرق مكتب تحديد الأسعار التابعة لمديرية التموين بجولات في شوارع مدينة منبج في ظل حظر التجوال المطبّق في المدينة وريفها، وذلك لضبط الأسعار ومنع التلاعب بها في ظل الظروف الراهنة.

هذا واستُثني من قرار حظر التجوال محال بيع المواد الغذائية والخضار في مدينة منبج وذلك وفقاً لقرارات الإدارة الذاتية المتخذة في عموم المنطقة، والتي تقضي بحظر التجوال في عموم مناطق شمال وشرق سوريا كإجراء احترازي للوقاية من فيروس كورونا.

وزادت خصوصية المرحلة من الأعباء الملقاة على عاتق فرق التموين، وخاصة أن ساعات البيع والشراء محددة يومياً، مما يوجب على هذه الفرق  القيام بجولاتها على أكبر عدد من المحال وفي أقصر وقت ممكن، ومنذ اليوم الأول من بدء تطبيق حظر التجوال وفرق التموين تتجول على المحال والمتاجر والأفران.

وتعتمد فرق التموين على ضبط الأسعار والحد من التلاعب بها، بإلزام كافة المتاجر والمحال على تسعير البضائع، ومتابعة مراقبة صلاحية المواد المشرفة على الانتهاء في غضون شهرين وما دون ذلك، كما تشدد على منع تجمع عدد كبير من الزبائن في ذات المتجر، وإغلاق المحال التي يجب أن تُغلق بموجب إجراء حظر التجوال.

ويؤكد المراقب في مديرية التموين في منبج علي الرجب عدم وجود احتكار لأي مادة أو نقص في أسواق مدينة منبج، وأوضح أن عدد المخالفات التي ضُبطت خلال الأسبوع الأول من حظر التجوال بلغت 5 مخالفات مالية، و4 مصادرات لمواد منتهية الصلاحية، إضافة إلى تشميع فرن لعدم التزامه بالشروط الصحية.

وأكد علي أن تفاوت الأسعار في الأسواق ليس كبيراً، إذ يتراوح الفرق من 50 إلى 100 ليرة سورية، معيداً السبب إلى تفاوت سعر صرف الدولار الأمريكي والذي ارتفع بما يقارب 200 ليرة سورية خلال أسبوع واحد فقط.

ودعا علي الرجب الأهالي إلى مراجعة التموين الكائن في مبنى بلدية الشعب في حال وجود أي مخالفة أو غلاء في الأسعار، كما حث أصحاب المحال التجارية المستثناة من قرار الحظر على الالتزام بالأسعار، والشروط الصحية والاجراءات الوقائية المتخذة، وأكد أن الهدف من الجولات ليس مخالفة المحال، إنما ضبط الأسعار.

 (كروب/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً