خلال مراسم..ذوو شهداء مقاومة غاري: الدولة التركية مهما حاولت لن تستطيع كسر إرادة الشعب الكردي

أكد ذوو شهداء مقاومة غاري على السير في نهج الشهداء، مشيرين إلى أن الدولة التركية مهما حاولت لن تستطيع كسر إرادة الشعب الكردي، وذلك خلال مراسم عزاء الشهيدين دليل كوباني وريبر كوكتبى في مدينة كوباني.

وكان مجلس عوائل الشهداء في إقليم الفرات قد أقام مراسم غيابية للشهيدين دليل كوباني وريبر كوكتبى، يوم أمس، في مزار الشهيدة دجلة بحضور المئات من أهالي مقاطعة كوباني.

والشهيدان هما عوني محمود الاسم الحركي "دليل كوباني" من قرية قرمغ شرق مدينة كوباني، والشهيد إبراهيم عثمان الاسم الحركي "ريبر كوكتبى" من قرية كوكتبى جنوب شرق مدينة كوباني.

وفي هذا السياق، عزّت زوجة عم الشهيد ريبر كوكتبى، فاطمة عثمان، ذوي الـ 15 شهيدًا، الذين استشهدوا مع الشهيد ريبر في مقاومة غاري، وقالت "الشهداء جميعًا أبناؤنا، هم شهداء كردستان بأجزائها الأربعة، ولن نسمح بأن تذهب دمائهم سدى".

ووعدت الأم فاطمة بالسير على درب الشهداء الذين دافعوا عن كردستان وحموا أرضها.

واستنكرت الأم فاطمة عثمان هجمات تركيا على المناطق الكردية قائلة "لن يهدأ لنا بال حتى التحرر من ظلم الدولة التركية الفاشية، وسنواصل السير على خطاهم حتى كسر عين العدو المحتل".

ومن جانبه، قال عزيز محمود، عم الشهيد دليل كوباني، إن لهم 14 شهيدًا في العائلة، وإن الشهيد دليل ليس الشهيد الأول من قرية قرمغ، الذي يستشهد من أجل الوطن، وأضاف "نرفع رأسنا بشهدائنا، وهم شرفنا وقدوتنا للسير في خط النضال".

وأكد عزيز محمود على السير في نهج الشهداء، وقال "الدولة التركية مهما حاولت لن تستطيع كسر إرادة الشعب الكردي، لولا نضال هؤلاء الشهداء لما تجمّعنا هنا، ولما بقينا مناضلين حتى اللحظة".

وكان الشهيدان قد استشهدا في مقاومة غاري أثناء القصف التركي بالطائرات على منطقة غاري ضمن مناطق الدفاع المشروع في الفترة الممتدة بين 10- 14 شباط فبراير الجاري.

ونصب مجلس عوائل الشهداء خيمة عزاء لذوي الشهيدين في مزار الشهيدة دجلة، صباح اليوم، حضر إليها العشرات من أهالي مدينة كوباني وريفها، لتقديم واجب العزاء-.

(م ع/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً