خياط ألبسة نسائية يتحول إلى خياطة الكمامات في ظل نقصها

الخياط شورش شيخ داود من قرية قرماني، يقوم بخياطة وتجهيز الكمامات, وتوزيعها مجانا على أهالي قريته في مبادرة إنسانية قلّ نظيرها، وذلك بسبب نقص الكمامات وارتفاع أسعارها.

تعاني غالبية بلدان العالم من انتشار وباء كورونا, وتبذل قصارى جهودها لإيقاف الانتشار الكبير والسريع له.

مع تسارع هذا الانتشار للوباء زاد الطلب على الكمامات التي تعدّ إحدى الوسائل التي ينصح بها الأطباء لمنع انتقال عدوى الفيروس المميت.

الطلب المتزايد على الكمامات تسبّب في ارتفاع أسعارها، وانخفاض الكميات المعروضة في الصيدليات.

وفي لفتة إنسانية, يقوم الخياط شورش شيخ داود من قرية قرماني الواقعة على بعد 6 كم غرب ناحية الدرباسية بتصنيع الكمامات، وتوزيعها بشكل مجاني على أهالي قريته, للحماية من فيروس كورونا.

حيث يقوم شيخ داود بخياطة 200 كمامة يومياً، وتعقيمها بالمواد الطبية بمساعدة وإشراف طبيب مختص.

يقول شورش شيخ داود لوكالة هاوار: "بعد انتشار فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم ولعدم توفر الكمامات في مناطقنا وغلاء أسعارها, رأيت أنه من الضروري أن أقوم بصنع الكمامات بنفسي، وأقوم بتوزيعها بالمجان على أهالي قريتي وكل من يحتاج إليها".

ويضيف شيخ داود: "قبل ظهور كورونا كنت أعمل على تفصيل الألبسة النسائية، ولكن بعد أن أصدرت الإدارة الذاتية عدة قرارات لحماية الأهالي من الفيروس, وإعلان حظر التجوّل, فكرت أن أخدم الأهالي أنا أيضاً, لأساهم ولو بجزء بسيط في العمل على منع نشر فيروس كورونا في مناطقنا، لذلك قمت بتفصيل الكمامات".

ويوضح شيخ داود أنه يقوم بهذا العمل بمساعدة زميل له من قريته وتابع قائلاً: "نعمل معاً  بتفصيل الكمامات، وتعقيمها بالشكل الصحيح باستشارة طبيب مختص".

ويؤكد شيخ داود أنهما سيعملان على تجهيز الكمامات لباقي القرى المجاورة.

أحمد سلو، زميل شيخ داود في العمل، ومن نفس القرية يقوم بتعقيم الكمامات، يقول: "في البداية قمنا بتعقيم الغرفة التي نصنع فيها الكمامات، ثم قمنا بتعقيم الكمامات بالشكل الطبي الصحيح".

أما عن أهالي القرية فقد عبّروا عن سعادتهم وامتناهم لابن قريتهم، وشكروه على مبادرته الإنسانية, متمنين له التوفيق في عمله.

(ر ح)

ANHA


إقرأ أيضاً