كورونا يهدأ في الصين ويتوحش في ألمانيا وإسبانيا

يواصل العالم تعزيز إجراءاته الوقائية في مواجهة وباء فيروس كورونا المستجد الذي ما زالت أوروبا في خط المواجهة الأول في مكافحته, حيث انتشر بشكل واسع في ألمانيا وإسبانيا.

وسجلت الإحصائيات إصابة 248,065 شخص, فيما توفي 10,080 شخص, كما تعافى من الفيروس 88,523شخص.

وقال رئيس معهد روبرت كوتش الألماني اليوم الجمعة، إن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا ارتفع بمقدار 2958 إصابة بين ليلة وضحاها ليصل إلى 13957، كما ارتفع عدد الوفيات إلى 31.

وأصبحت إيطاليا الخميس الدولة الأكثر تأثّراً في العالم جرّاء فيروس كورونا المستجدّ، إذ تخطى عدد الوفيّات على أراضيها الأعداد المسجّلة في الصين، في وقت حذّرت الأمم المتحدة من أن "ملايين" الأرواح مهدّدة بسبب عدم التضامن مع البلدان الفقيرة في مواجهة الوباء.

وأودى فيروس كورونا بحياة ما لا يقلّ عن 9827 شخصاً في العالم منذ ظهوره في كانون الأول/ديسمبر، بحسب حصيلة أعدّتها وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية الخميس حتى الساعة 19,00 ت غ.

يأتي هذا في وقت سجل الفيروس الذي وصفته منظمة الصحة العالمية بالوباء، قفزة في عدد الوفيات في إسبانيا.

وأعلن المسؤولون الإسبان أن عدد الوفيات قفز بأكثر من الثلث أمس الخميس، إذ وصل إلى 767 حالة وفاة، في حين زاد عدد المصابين بمقدار الربع وبلغ 17149 مصاباً، مما يجعل إسبانيا ثاني أكثر بلدان أوروبا تضررا بالفيروس بعد إيطاليا.

وفي بلجيكا تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا الألفين.

أما في إيران فقد أعلنت عن إصابة 19 ألفا و644 شخصا بفيروس كورونا منذ تفشيه في البلاد بالإضافة لوفاة 1433 شخصاً .

وبدورها أعلنت الصين أنها لم تسجل أي إصابة بفيروس كورونا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية في مختلف أنحاء البلاد، وأن 39 إصابة فقط تم تسجيلها لأشخاص قادمين من خارج البلاد.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماركون قال اليوم الجمعة، إننا فقط في بداية الأزمة، بشأن فيروس كورونا، وأضاف: "إنه سباق مع الزمن لمكافحة الفيروس ويجب أن نكون قادرين على التحرك".

(ي ح)


إقرأ أيضاً