لحفظ ماء وجهه.. الاحتلال التركي يلجأ إلى نشر الأكاذيب حول استشهاد قياديات في YPJ

كذبت وحدات حماية المرأة، ما نشرته دولة الاحتلال التركي حول استشهاد القيادية روج خابور التي أعلنت الوحدات استشهادها باستهداف مسيّرة في 23 تموز من العام الجاري ليظهر الاحتلال على أنها استشهدت للتو.

جاء ذلك خلال بيان كتابي أصدرته القيادة العامة لوحدات حماية المرأة (YPJ)، اليوم الأربعاء.

البيان الذي وصلنا نسخة عنه كالتالي:

"وصل عجزْ دولة الاحتلال التركي إلى الذروة من خلال أخبارها الكاذبة. تسعى الدولة الفاشية التركية عبر هجماتها وتهديدات، وأكاذيبها إلى ترهيب المجتمع وخداعه، وإخفاء ضعفها، فقط بهذا الأسلوب تحاول الحفاظ على ماء وجهها.

وجه الدولة التركية الارتزاقية في أساسه مبني على الأكاذيب، فمرة أخرى نشرت أخباراً تفيد باستشهاد رفاقنا، كنّا قد أعلنا عن استشهادهم في أوقات سابقة، وتظهر للرأي العام على أنهم قد استشهدوا للتو.

شنت دولة الاحتلال التركي، في 22 تموز هجوماً بطائرة مسيّرة سيارة على طريق قامشلو، ونتيجة لهذا الهجوم استشهدت القيادية روج خابور والقيادية جيان تولهلدان ورفيقتنا بارين بوتان".

وقد أعلنا لشعبنا وللرأي العام استشهادهن في 23 تموز، إلا أن الدولة التركية الكاذبة تنشر الأخبار على أنها شنت هجوماً للتو وتسببت باستشهاد القيادية روج خابور. 

تكشف الدولة التركية الفاشية من خلال نشر هذه الأخبار المضللة عن عجزها وقلة حيلتها وضعفها. يجب على شعبنا عدم تصديق هذه الأخبار الكاذبة وإدراك الوجه الكاذب للدولة التركية المحتلة.

سجل رفيقتنا روج خابور كالتالي:

الاسم الحركي: روج خابور

الاسم والكنية: جوانا حسو

اسم الأم: شمس

اسم الأب: حسين

مكان وتاريخ الولادة:1992- الدرباسية

مكان وتاريخ الاستشهاد: قامشلو - 22/7/2022"

(ي م)


إقرأ أيضاً