لجنة الاقتصاد توضح أسباب تأخر افتتاح 3 أفران في الشدادي

أرجعت لجنة الاقتصاد في مجلس ناحية الشدادي التأخر في افتتاح الأفران الثلاث التي كان من المزمع افتتاحها في الـ20 من شهر تموز المنصرم، إلى عدة أسباب، أهمها إهمال المستثمر.

وافقت هيئة الاقتصاد في مقاطعة الحسكة قبل قرابة الشهر على إنشاء ثلاثة أفران في ناحية الشدادي بعد الاجتماع مع مجلس الناحية.

وكان قرار إنشاء الأفران قد أتى بعد عدة شكاوى قدمها الأهالي للمجلس نتيجة النقص الحاد بالمادة، والذي لم يكفي لسد حاجة الناحية وريفها.

كان من المفترض أن تدخل الأفران الثلاثة، الموافق على افتتاحها في ناحية الشدادي، في كل من قرية الحريري وعبدان والحدادية، حيّز العمل من 20 تموز الفائت، للتخفيف من النقص الحاد الذي تعانيه المنطقة من المادة، ولكن لتأخر عمل هذه الأفران عدة أسباب.

الإداري في لجنة الاقتصاد بمجلس ناحية الشدادي، فهد الخضير، أوضح لوكالة أنباء "هاوار" أن فرن عبدان جاهز بشكل كامل من حيث الإنشاء والآلات في موعده المحدد سابقًا، وسيتم تزويده بكمية الطحين اللازمة والمقررة من قبل هيئة الاقتصاد ولجنة الأفران وهي 3 طن.

أسباب التأخر

وبيّن الخضير أن سبب التأخر في تجهيز فرن الحريري هو تباطأ المستثمر في العمل، من حيث تجهيز البناء الذي كان من المقرر أن ينتهي في غضون 20 يومًا، مما استدعى إلى سحب العقد وتسليمه لمستثمر آخر.

ونوه الخضر، أنه وأثناء محاولة المستثمر البدء بتجهيز البناء الخاص بالفرن تبين أنه ذو مساحة صغيرة، وغير كافية، ويحتاج إلى إعادة توسيع.

وأوضح الخضير أنه تم تفصيل آلات جديدة لتتناسب مع بناء فرن "الحريري" والعمل جارٍ على تأهيله في مدة أقصاها شهر ليدخل حيز الإنتاج.

أما فيما يخص فرن الحدادية، فلفت الخضر أن تبعيته والإشراف عليه يعود إلى مجلس العريشة المحلي، وليس من قبل مجلس ناحية الشدادي، وهم لم يصرحوا بأسباب التأخر إلى الآن.

والجدير بالذكر أن أزمة الخبز على الأفران لا تزال مستمرة، والتجمعات على أبواب الأفران بالعشرات، بالتزامن مع إعلان الإدارة الذاتية الحظر بسبب تسجيل عدة إصابات بفيروس كورونا المستجد.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً