لجنة التربية والتعليم في الطبقة تسعى إلى تحسين آلية العملية التربوية في المنطقة

تسعى لجنة التربية والتعليم في مدينة الطبقة إلى تحسين آلية سير العملية التربوية وتطويرها، ضمن الاستعدادات للعام الدراسي القادم الذي سيشهد تطبيق مناهج جديدة وضعتها هيئة التربية والتعليم لشمال وشرق سوريا، وزيادة في عدد المدارس إلى جانب افتتاح دورات تدريبية بهدف تطوير المعلمين وإكسابهم خبرات جديدة.

في الفترة السابقة عقدت لجنة التربية والتعليم في مدينة الطبقة سلسلة اجتماعات متواصلة مع الأهالي، لشرح المناهج الجديدة التي وضعتها هيئة التربية والتعليم في الإدارة الذاتية بدلًا من منهاج التعلم الذاتي الذي وضع عام 2018.

وعلى امتداد منطقة الطبقة عقدت اللجنة أكثر من 14 اجتماعًا موسعًا نسقتها مع مجلس الطبقة المدني ومجالس القرى والبلدات التابعة لمنطقة الطبقة بغية إطلاع الأهالي على الاستراتيجية التي رسمتها اللجنة للعام القادم، وما هي أبرز الخطوات التي ستخطوها للنهوض بالواقع التعليمي الذي يشهد ازديادا كبيرًا في أعداد الطلاب والمعلمين خلال كل عام.

وعن أوجه الاختلاف والنقاط المستحدثة بالنسبة للمناهج الدراسية عن العام الماضي والجاري، التقت وكالة أنباء هاوار ANHA  بالرئيس المشترك للجنة التربية والتعليم في الطبقة هنانو خليفة الذي تحدث بدايةً عن المنهاج القديم "إن منهاج العام الماضي هو منهاج أزمات مؤقت، كي لا ينقطع الطالب عن الدراسة، حيث كان يحتوي على معلومات بسيطة تعتمد على تعلم الطالب دون الاعتماد على المعلم والمدرسة بشكل كلي، أما بالنسبة لمنهاج الإدارة الذاتية المقترح للعام القادم سيكون ذا محتوى علمي ممتاز، يتناسب مع كافة المستويات في المراحل التربوية".

وقد عملت هيئة التربية والتعليم على هذه المناهج نتيجة طروحات الأهالي في شمال وشرق سوريا في المجالس المدنية على توفير مناهج ثابتة للطلاب، بحيث تتناسب مع جميع المراحل التدريسية بكافة فئاتها العمرية، ويكون المحتوى العملي مناسبًا للحلقات التعليمة.

وعن خطط لجنة التربية والتعليم في الطبقة للعام الدراسي القادم أشار هنانو خليفة " وضعت لجنة التربية والتعليم في الطبقة خطّة لتدريب المعلمين والمعلمات على مناهج الإدارة الذاتية قبل البدء بالعام الدراسي الجديد، في حال تم إقرار العمل على هذا المنهاج، بالإضافة إلى تأهيل معلمين خلال الفترة الصيفية، ووضعت اللجنة برنامجًا لهذه الدورات مُقسمة على دورتين، الأولى دورة لتأهيل المعلمين المعينين مدتها 15 يوم، وتبدأ في 6/8 القادم، والهدف منها هو تأهيلهم تربويًّا".

وعن الدورة التدريبية الثانية أكد خليفة أنها ستبدأ في التاريخ  نفسه، لكن للمعلمين المستجدين الذي تم استقبالهم وفق مسابقة، ويبلغ عددهم حوالي الـ 500 معلم/ة، وتهدف الدورة إلى تدريبهم على إستراتيجية التعليم وطرق التدريس التخصّصي.

وفي الحديث عن الانقطاع الذي شهدته العملية التعليمية خلال الأشهر الفائتة نظرًا للإجراءات التي اتخذتها الإدارة الذاتية لمواجهة جائحة فيروس كورونا، كشف خليفة عن خطة اللجنة خلال العام القادم، وقال "لم تغفل لجنة التربية عن طلاب العام الماضي الذين توقفت عملية تعليمهم بسبب جائحة كورونا، التي أُغلقت على إثرها جميع المدارس والجامعات في شمال شرق سوريا، وعليها ستقوم بتوجيه المعلمين إلى تعويض الفاقد التعليمي خلال الشهر الأول من العام الدراسي الجديد عبر مراجعات شاملة لكافة المعلومات التي لم يتمكن الطلاب من اكتسابها خلال الفترة السابقة.

ومن ضمن مشاريعها وخططها تعمل لجنة التربية في الوقت الحالي، وكخطوة لزيادة عدد الطلاب في المدارس، على تأهيل عدد من المدارس في الطبقة وريفها، تشمل ترميم المدارس بشكل كامل استعدادًا للعام الدراسي القادم.

وبحسب رئيس لجنة التربية والتعليم في مدينة الطبقة هنانو خليفة، فإن عدد المعلمين خلال العام الجديد سيصل لـ 2300 معلم/ة، إلى جانب عدد المدارس الذي سيتجاوز الـ 220 مدرسة، والتي من المقرر أن تحتضن حوالي 56 ألف طالب/ بة موزّعين على مدينة الطبقة وريفها.

(ح م - ع أ/م)

ANHA


إقرأ أيضاً