لجنتا المرأة في مجلس عوائل الشهداء بالحسكة ومخيم سري كانيه تدينان العزلة على القائد أوجلان

استنكرت لجنتا المرأة في مجلس عوائل الشهداء بالحسكة ومخيم سري كانيه، العزلة المشددة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان، والهجمات التركية عبر مسيّراتها، على المنطقة واستهداف القياديين والقياديات الذين حاربوا مرتزقة داعش، مطالبتين المجتمع الدولي بفرض حظر جوي على شمال وشرق سوريا.

أدلت لجنتا المرأة في مجلس عوائل الشهداء بمدينة الحسكة وفي مخيم سريه كانيه، ببيان مشترك؛ تنديداً بالعزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان وهجمات دولة الاحتلال التركي على شمال وشرق سوريا.

قرئ البيان أمام مجلسي عوائل الشهداء في الحسكة وفي مخيم سريه كانيه، من قبل عضوتي المجلس في الحسكة والمخيم على التوالي إيمان إبراهيم وديدار علوز، بحضور العشرات من عضوات لجنتي المرأة وذوي الشهداء.

أدان البيان المشترك في مستهله العزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان، وقال إنها تهدف "إلى النيل من صموده وصمود شعبنا".

وأضاف "هذه العزلة هي استمرار للمؤامرة الدولية التي حيكت على القائد منذ 24 عاماً، وهي منافية لكل القوانين الدولية".

تابع البيان المشترك "ليتعلم أردوغان من إنسانية القائد الذي غادر سوريا وتنقّل بين الدول حتى لا يتسبب بأي هجوم أو اعتداء على سوريا، أو استشهاد أي أحد في هذه المنطقة، وليتعلم العالم من مقاومة إمرالي مقاومة الإنسان الحر الذي يطالب بالعدالة والحرية".

وندد باستخدام الدولة التركية الفاشية للمسيّرات واستهداف قواتنا وإدارتنا، وقتل الأبرياء من شعبنا واستهداف النساء المقاومات.

استنكر البيان المشترك الصمت الدولي وخاصة الدول الضامنة، مطالباً "المجتمع الدولي بجميع مؤسساته ومنظماته بفرض حظر جوي على المنطقة، وإدراج مرتزقة من يسمون بـ "الجيش الوطني السوري" وأردوغان وحكومته في لائحة الإرهاب لارتكابهم جرائم ضد الإنسانية".

واختتم البيان المشترك بترديد الشعارات التي تندد بالهجمات التركية وتحيي القائد أوجلان والشهداء، "الحرية للقائد عبد الله أوجلان"، "الشهداء لا يموتون"، "الموت للخونة والعملاء والجواسيس".

(ل م)

ANHA


إقرأ أيضاً