ماريا زاخاروفا: تدريبات "درع الصحراء - 2022" مع الجزائر ليست موجهة ضد أي طرف آخر

أكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن التدريبات المقبلة لمكافحة الإرهاب بين روسيا والجزائر "درع الصحراء - 2022" مخطط لها وليست موجهة ضد طرف ثالث.

وأشارت ماريا زاخاروفا في تصريحات صحفية، اليوم الثلاثاء، إلى أن التدريبات الروسية الجزائرية للقوات البرية ستجري في ميدان حماقير للتدريب بجنوب غرب الجزائر قرب الحدود مع المغرب) في الفترة من 16 إلى 28 تشرين الثاني.

وقالت: "هذه التدريبات على مكافحة الإرهاب مخطط لها ويتم تنفيذها في إطار البرنامج المعتمد للتعاون العسكري مع الجزائر".

وشددت المسؤولة على أن هذه التدريبات "مثل كافة التدريبات العسكرية التي تشارك فيها روسيا، ليست موجهة ضد أي طرف ثالث".

وتأتي هذه المناورات في ظل الصراع الحاصل بين موسكو وواشنطن على القارة الإفريقية، وبعد أقل من شهرين من مناورات الأسد الإفريقي على الحدود الجزائرية المغربية.

وشارك المغرب في حزيران الماضي في تدريبات الأسد الإفريقي بقيادة الولايات المتحدة ومشاركة أكثر من 7 آلاف جندي من 10 بلدان من بينها إسرائيل.

(م ش)


إقرأ أيضاً