ماذا يحدث في ناحية عين عيسى؟

شنّ جيش الاحتلال التركي ومرتزقته هجومًا على ريف ناحية عين عيسى، وسط قصف مركز الناحية وريفها الشمالي والطريق الدولي ومخيم عين عيسى بالمئات من الصواريخ، فيما تصدت قوات سوريا الديمقراطية للهجوم، وتشير الأنباء إلى وقوع العشرات من القتلى في صفوف المرتزقة، ومازالت الاشتباكات مستمرة.

بدأ هجوم جيش الاحتلال التركي ومرتزقته في الساعة الـ 12:00 من منتصف ليلة أمس، بقصف قرى صيدا، معلك، ومخيم عين عيسى، ومحيط مركز الناحية، بالأسلحة والمدافع الثقيلة، حيث استهدف القصف الذي تم بمئات قذائف الهاون والصواريخ المناطق المأهولة بالسكان، وأسفر عن إصابة 8 مدنيين بجروح تم نقلهم إلى مشافي المدينة لتلقي العلاج.   

'الاحتلال ومرتزقته شنوا هجومًا بريًّا على المنطقة'

وسط استمرار القصف الذي استهدف محيط مركز ناحية عين عيسى من الجهة الغربية والشمالية، والطريق الدولي M4، وقرية صيدا الواقعة شمال ناحية عين عيسى، بدأ مرتزقة الاحتلال التركي بشنّ هجوم برّي على قرية معلك ومخيم عين عيسى.

'قسد تتصدى للهجوم وتلحق خسائر كبيرة بالمرتزقة'

وحوالي الساعة الـ 2:00 اندلعت اشتباكات قوية بين قوات سوريا الديمقراطية وجيش الاحتلال التركي ومرتزقته في محيط مخيم عين عيسى، وقرية معلك، بعد محاولة الاحتلال ومرتزقته احتلال المنطقة.

مصادر عسكرية أوضحت لمراسل وكالتنا الذي كان يتابع الاشتباكات أن العشرات من عناصر مرتزقة جيش الاحتلال التركي قد قُتلوا خلال المعارك.

وقال مراسلنا إن تصدي قوات سوريا الديمقراطية للهجمات التي ألحقت خسائر كبيرة بصفوف المرتزقة أجبرتهم على الفرار من محيط مخيم عين عيسى، بدعم من الاحتلال التركي الذي قصف المنطقة بعشرات الصواريخ وقذائف الهاون ليتمكنوا من الفرار.

'قسد تحاصر المرتزقة في محيط قرية معلك'

قوات سوريا الديمقراطية حاصرت عناصر مرتزقة الاحتلال التركي في محيط قرية معلك، وقد حاولت مجموعة منهم الفرار من المنطقة وسحب جثث قتلاها من ساحة المعركة، إلا أن قوات سوريا الديمقراطية استهدفتها بكافة أنواع الأسلحة.

مراسلنا أفاد بأن اشتباكات قوية تدور في هذا الأثناء بمحيط قرية معلك.

(د ج)

ANHA


إقرأ أيضاً