مدرّبة من المعهد السّويديّ تدرّب مَخبَريّين في شمال وشرق سوريا على استخدام "كيت" كشف كورونا

يتلقّى مَخبَريّون من شمال وشرق سوريا اليوم تدريبات على كيفية استخدام شريط الاختبار "الكيت" الذي يكشف الإصابة بفيروس كورنا، والتي أعلنت هيئة الصحة للإدارة الذاتية أنهّا بالتعاون مع المعهد السويديّ قد اكتشفوه، والذي استخدم سابقاً في مشافي بمدينة ووهان الصينية، وأُثبت نجاحه.

بعد جهود جبّارة بذلتها مع المعهد السويدي (PEAS _ INSTITUT)، أعلنت هيئة الصحة للإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا في مؤتمر صحفي عقد في 20 آذار من الشّهر الجاري في مدينة قامشلو عن اكتشاف جديد توصّلت إليه مختبراتها، وهي عبارة عن "كيت" يستطيع تشخيص الإصابة بوباء كورونا المستجدّ في وقت قصير، إذ يمكن أن يساهم في منع انتشار فيروس كورونا القاتل.

واليوم بدأت المختصّة في المعهد السويديّ "مرزيه" بتدريب عدد من المَخبَريّين القادمين من عدة مناطق في شمال وشرق سوريا على كيفية استخدام "الكيت"، وتجري التدريبات في مشفى الشّعب بناحية عامودا شمال سوريا.

وخلال التدريبات دعت "مرزيه" كافّة المَخبَريّين كأوّل خطوة في التدريب إلى ضرورة استخدامهم مع الممرّضين والأطباء الكفوف والكمّامات والألبسة المخصّصة للوقاية من فيروس كورونا، والابتعاد مسافة متر واحد على الأقلّ عن الشخص المشتبه بإصابته بالفيروز أثناء إجراء الفحوصات له.

وعن كيفيّة الاستخدام قالت "مرزيه": في حال عدم وجود البلغم يمضمض بالقليل من المياه بغرض تنظيف الفم، يسعل بعدها عدّة مرّات، ثمّ توضع عيّنة من البلغم في وعاء أو طبق بلاستيكي، يغطس شريط الاختبار "الكيت" بالوعاء الذي فيه البلغم لمدة 15 ثانية، ثمّ يترك الشّريط لمدّة ما بين 30 ثانية حتى دقيقة كأقصى حدّ، وبعد ظهور النتائج يجب التّخلّص من الوعاء وحرقه.

ونوّهت المدرّبة أنّ "الكيت" المستكشف لوباء فيروس كورونا يحمل ثلاث نقاط، ويتمّ تشخيص إصابة الشّخص بفيروس كورونا إذا ما حملت النّقطة الوسطى على "الكيت" اللّون الأزرق، فهذا يدلّ على إصابة الشّخص بفيروس كورونا، وعليه ينصح بإعطائه الكمّامات والكفوف لارتدائها، وإسعافه إلى أقرب مركز صحيّ، وضرورة تعقيم المكان الذي كان يوجد فيه، وأوضحت أنّه في حال لم يظهر اللّون الأزرق على الشّريط فالنّتائج سليمة.

ودعت المخبرية في المعهد السّويديّ (PEAS _ INSTITUT) مرزيه، المَخبَريّين على استخدام "كيت" على المصابين بفيروس كورونا بشكل يوميّ، إن أعطت النّتائج سليمة يعني أنّه تعافى، ويخرج المصاب من المشفى.

يذكر أنّه وفور الانتهاء من تدريب المَخبَريّين على كيفيّة استخدام "الكيت" سيتمّ توزيعه على المشافي والمخابر في شمال وشرق سوريا؛ لتبدأ بفحص المشتبه بإصابتهم بالفايروس من خلاله.

(أس- ل ع/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً